الاقتصادي

75بالمائة من مستخدمي المؤسسات الاجتماعية نساء


تمثل النساء غالبية مستخدمي المؤسسات الاجتماعية بالجزائر، حيث تشغلن أكثر من 75 بالمائة من المناصب في 31 بالمائة من المؤسسات الاجتماعية الجزائرية التي شاركت في دراسة أنجزت لحساب المركز الثقافي البريطاني بالجزائر.


وتظهر الدراسة التي أنجزها مكتب “بي اتش للاستشارة”، بالتعاون مع المؤسسة الاجتماعية في المملكة المتحدة أن 20.4 بالمائة من السكان النشطين الجزائريين تتكون من النساء، وان 48 بالمائة من المؤسسات الاجتماعية الجزائرية تستهدف النساء مقابل 35 بالمائة منها التي تستهدف الشباب و 26 بالمائة للبطالين لمدة طويلة و 14 بالمائة للأشخاص الذين يعانون من اعاقة جسدية.


وأفادت الدراسة التي أنجزت على عينة من 80 مؤسسة اجتماعية، أن 20 بالمائة من المؤسسات الاجتماعية المستجوبة تنشط في قطاع الفنون والصناعات التقليدية، في حين تنشط 8 بالمائة منها في مجال الطاقة والتكنولوجيات النظيفة و البيئة، مضيفة أن هذه النسبة (8 بالمائة) تمثل المؤسسات التي تعمل في حقل الثقافة و الترفيه و في ميدان الغذاء والتغذية، حسب شروحات السيدة صوفيا بلخيري، المشرفة على الدراسة.


وحضر عرض نتائج هذه الدراسة كل من الوزير المنتدب لدى الوزير الاول مكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة، ياسين المهدي وليد ووزيرة البيئة سامية موالفي، ووزير السياحة والصناعات التقليدية، ياسين حمادي.


وعرف هذا الحدث حضور مدير المركز الثقافي البريطاني بالجزائر، اورلاندو ادواردز، وسفيرة المملكة المتحدة بالجزائر، شارون واردل، التي اكدت على خبرة بلادها في مجال المقاولاتية الاجتماعية اذ ان ما لا يقل عن 100ألف مؤسسة تنشط في هذا الميدان في بلادها وتشغل مليوني شخص وتسهم في الاقتصاد في حدود 60 مليار ليرة استرلينية.


وبادر المركز الثقافي البريطاني لانجاز هذه الدراسة في اطار “برنامج المؤسسات الاجتماعية العالمية ” الذي تم اجراؤه في حوالي 31 دولة عبر العالم والذي يهدف الى ترقية المؤسسات الاجتماعية.


وسمح هذا الحدث لممثلي حاضنات المؤسسات الاجتماعية والحاضنات الموجهة للأـشخاص الذين يعانون من اعاقة (بسمتاك) بتقديم شركاتهم فضلا عن تقديم حي ايكولوجي انجز بتيزي وزو.


ك.هـ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق