المجتمع

20 بالمئة من حوادث المرور سببها الدراجات النارية

تسببت الدراجات النارية خلال الأشهر السبعة الأخيرة في 20.67 بالمائة من حوادث المرور، رغم أنها لا تشكل أكثر من 3 بالمائة في الحظيرة الوطنية للمركبات.

وحسب المكلفة بالإعلام في المندوبية الوطنية للأمن عبر الطرقات فاطمة خلاف، في تدخلها الأحد في برنامج ضيف الصباح للقناة الأولى،

فإن الدراجات النارية تشكل خطرا كبيرا على السلامة المرورية ،ذلك لأن غالبية مستعمليها من فئة الشباب وهذه الفئة عادة ما تميل إلى المغامرة والمناورات الخطيرة على الطرقات.

وحملت المتحدثة المسؤولية لأولياء السائقين بالدرجة الأولى ، لأن الشباب بين 16 و 18 سنة لا يحصلون على ترخيص سياقة الدراجات النارية إلا بعد موافقة الأولياء وهو ما يتضمنه قانون المرور.

ودعت خلاف الأولياء إلى مرافقة ابنائهم بالنصح والتحسيس بخطر الدراجة النارية في حال استعمالها بشكل متهور وعدم الالتزام التام بقواعد المرور.

كما أوضحت أن القانون يضع فرقا بين الدراجة النارية والدراجة المتحركة ، هذه الأخيرة لا تتعدى سعة اسطوانتها 50 سم مكعب ويتم سياقتها بترخيص من الوالي يرفق بتصريح من الولي بالنسبة لشاب لا يتجاوز عمره 16 عاما ، من أجل ذلك تلح المتدخلة على دور الاولياء في مرافقة الأبناء الراغبين في استعمال الدراجات وعدم التهاون معهم في السلوكات المتهورة والخطيرة .

وحول علاقة إلغاء سحب رخصة السياقة بحوادث المرور، أكدت المكلفة بالإعلام في المندوبية الوطنية للأمن عبر الطرق ، أن الإحصائيات الأخيرة تثبت أن هناك استقرار في حوادث المرور ، بل تم تسجيل انخفاض نسبي ب 5.48  بالمائة في عدد الحوادث المرورية وانخفاض في عدد الجرحى بنسبة 4.67 بالمائة.

وعليه يصبح الغاء سحب رخصة السياقة أمر ينعكس بالإيجاب على السائق واللجان الولائية ، خاصة ماتعلق بالتخفيف من الإجراءات الإدارية وعدم التأثير على الأشخاص الذين تشكل لهم رخصة السياقة مصدر الدخل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق