الاقتصادي

تراجع فاتورة استيراد الوقود بـ1,7 مليار دولار في 2021

واردات البنزين والمازوت تتراجع من 2 مليار دولار إلى 300 مليون دولار

تراجعت فاتورة استيراد الوقود في الجزائر بـ 1,7 مليار دولار في 2021، حسبما أكده أمس بالجزائر العاصمة نائب رئيس سوناطراك المكلف بنشاط التكرير والبتروكيمياء، بعطوش بوطوبة.

وقال السيد بوطوبة على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الجزائرية، “في 2021، انخفضت واردات البنزين والمازوت، إذ تراجعت الفاتورة من 2 مليار دولار إلى 300 مليون دولار”، مضيفا أن هذه الفاتورة “خصت أساسا المواد المضافة المستعملة في البتروكيمياء وصناعة البنزين”.

وأشار المتحدث إلى أن “هذه النتيجة مرتبطة أساسا بعملية إعادة تأهيل مصانع التكرير الواقعة في الشمال التي أطلقت في 2009”.

وبعد التذكير بأن سوناطراك تتوفر على ستة (6) مصانع تكرير بطاقة معالجة 30 مليون طن من الخام”، أوضح المسؤول أن إعادة التأهيل مكنت من “تعزيز طاقة التكرير بأكثر من 5ر3 مليون طن من الخام” مما ولد -حسبه- “أكثر من 2 مليون طن في مجال انتاج المازوت و2ر1 مليون طن من البنزين”.

وفيما يتعلق بمستوى استهلاك البنزين على صعيد الوطن، أشار السيد بوطوبة إلى تسجيل “تباطؤ واستقرار” منذ 2016، مذكرا بأن الاستهلاك كان قد شهد “ارتفاعا كبيرا” خلال الفترة 2010-2015 من 6ر2 مليون طن إلى 4ر4 مليون طن أي ارتفاع يتراوح بين 7 و8 في المائة سنويا.

وربط هذا الارتفاع بـ “انتعاش النشاط الاقتصادي وارتفاع الحظيرة الوطنية للسيارات والأسعار المنخفضة آنذاك”، مضيفا أنه منذ 2016 يقدر معدل استهلاك البنزين بـ  8ر3 مليون طن سنويا.

وبشأن المشاريع المستقبلية من أجل تلبية احتياجات السوق الوطنية وحتى التصدير، ذكر المتحدث مشروعي مصنع التكرير الجديد بحاسي مسعود ومحطة تكسير الوقود بسكيكدة اللذين سيمكنان، بعد دخولهما حيز الخدمة، من إنتاج “13 مليون طن من المازوت سنويا في مطلع 2026″، أي بفائض سيفتح -كما قال- المجال لتصدير هذا المنتوج “إذا أتيحت الفرص”.

لمياء.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق