الاخبار العاجلةالدولي

أول أزمة دبلوماسية بين المغرب والكيان الصهيوني بعد التطبيع!

استهجن سفير الكيان الصهيوني لدى المغرب، دافيد كوفرين، تهنئة رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، لحركة المقاومة الفلسطينية “حماس”.


وغرد سفير الكيان قائلا إنه قد أثاره تصريح رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، الذي أيد وهنأ تنظيمات “حماس” وحركة الجهاد الإسلامي، التي وصفها ب”الارهابية” وبأنها مدعومة من إيران.


وعاتب الدبلوماسي الصهيوني، المغرب، بأن من يدعم حلفاء إيران يقوي نفوذها الإقليمي، مضيفا: “أليس تعزيز إيران التي تزرع الدمار في دول عربية وتؤيد جبهة البوليساريو مناقضا لمصلحة المغرب ودول عربية محتلة”.


وكان العثماني، قد هنأ المقاومة الفلسطينية على “الانتصار الذي حققته خلال العدوان الإسرائيلي الأخير”، مؤكدا موقف بلاده الثابت إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته.


وقال العثماني: “نؤمن بأن المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني سجلا انتصارا جليا، ونهنئهما بهذا الانتصار الذي يعكس إرادة شعب محتل في مواجهة المحتل، ويبرهن على صمود أسطوري”.


وذهب العثماني إلى القول إن انتصار المقاومة الفلسطينية “أحيا معركة التحرير، وإزالة الاحتلال عن فلسطين، واستعادة المبادرة لدى جميع أحرار العالم لمساندة هذه القضية العادلة”، مضيفا: “نعيش لحظة نشعر فيها بالاعتزاز والافتخار النابع من واجب المؤازرة والتضامن مع الشعب الفلسطيني البطل ومع المقاومة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق