حدث اليوم
أخر الأخبار

وزير الصحة: الوضعية الحالية مقلقة جدا وعلينا الاستعداد لأي طارئ

قال نحن نواجه الموجة الثانية من كورونا

كشف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، أن 25 بالمائة من أسباب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا عائلية كالاجتماعات في المناسبات المختلفة كالأعراس التي تقام في جل ولايات الوطن بشكل عادي.

وأرجع بن بوزيد، خلال ندوة صحفية أمس السبت، على هامش زيارته التفقدية للصيدلية المركزية ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في الجزائر بعدم تطبيق المواطنين إجراءات الوقاية من الفيروس التاجي كعدم ارتداء الكمامات، واحترام التباعد وغسل اليدين” مضيفا ” منهم من لا يؤمن بوجود الفيروس أصلا ومنهم من لا يطبق اجراءات الوقاية”.

وأكد المتحدث أن فيروس كورونا ليس جزائريا خالصا لكي نقول إننا نعيش حالة استثنائية، خصوصا أنه دخل الجزائر من الخارج بعد أن اجتاح العالم ومات بسببه الملايين من الأشخاص”.

وذكر وزير الصحة أن ” الجزائر جابهت الموجة الأولى من الوباء بالوسائل القليلة التي كانت متوفرة حتى عرف عدد الاصابات والوفيات استقرارا” متابعا “ثم أتت الموجة الثانية وارتفعت عدد الاصابات، لذلك قمنا بتوفير مخزون للوسائل الضرورية وتقديم توصيات للمواطنين”.

واعترف الوزير أن الوضعية الحالية مقلقة كثيرا خصوصا بالنسبة لبعض الولايات، ما يستدعي الحيطة والحذر مع تطبيق اجراءات الحجر الصحي الواجبة لتفادي انتشار الفيروس، داعيا للاحتياط لأي طارئ في ظل ارتفاع الإصابات.

وفي سياق آخر شدد المتحدث أن الأولوية في توزيع المستلزمات تكون حسب خطورة الوضع وتفشي الوباء في كل ولاية، وضرب مثالا بعد امكانية استعمال طبيب كمامة واحد وهو يقضي أكثر من 8 ساعات في العمل مع المصابين.

وتابع بن بوزيد في هذا السياق ” يجب أن نشجع الانتاج الوطني في هذا المجال، لأنه عيب دولة ذات سيادة مثل الجزائر تكون محتاجة لأقنعة طبية سيما في هذا الظرف وبعد مرور 4 أشهر من تفشي الفيروس التاجي”.

مالك ر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق