حدث اليوم

وزارة الفلاحة تؤكد وفرة الخضر والفواكه خلال عيد الاضحى

نوهت الى كثرة العرض على المنتوجات الموسمية رغم الجائحة

 أكدت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، وفرة المنتوجات الفلاحية بالأسواق لا سيما خلال عيد الاضحى المبارك وطوال السنة, مشيرة الى كثرة العرض على الخضر و الفواكه الموسمية بالرغم من جائحة كوفيد-19.

وقال مدير ضبط وتطوير المنتجات الفلاحية, مسعود بن دريدي، “تسمح لنا الوفرة في الخضر و الفواكه بضمان تموين السوق طوال السنة و تفادي الندرة خلال العيد الاضحى”.

واشاد بن دريدي في تصريح صحفي “بالعمل الكبير” الذي يقوم به الفلاحون الذين رفعوا تحدي الانتاج بالاستمرار في العمل على مستوى مزارعهم خلال الازمة الصحية الحالية.

وأضاف ذات المتحدث ان وتيرة الانتاج لم تنخفض طوال فترة الازمة الصحية, مشيرا, في هذا الصدد, الى الجهود المبذولة في مجال الزراعة الموسمية للبطاطا.

وقال ان الكمية الاجمالية التي تم جنيها الى يومنا هذا تقارب 15 مليون قنطار”, مضيفا ان عملية جني المحصول ستتواصل الى غاية شهر نوفمبر المقبل مما سيسمح بتموين المخزون خلال موسم الندرة.

وبخصوص شعبة الطماطم, اكد بن دريدي ان مساحة الاراضي المزروعة تصل الى 12 الف هكتار منها 1.800 هكتار تم جني المحصول فيها حيث تسمح بانتاج 700 الف قنطار من الطماطم.

انتاج الثوم والبصل عرف نفس الوتيرة نحو الارتفاع بكميات 2ر2 مليون قنطار و 16 مليون قنطار على التوالي، حسبما اكد ذات المتحدث، وبالنسبة للفواكه فقد بلغ إنتاجها الإجمالي الى غاية اليوم 2ر2 مليون قنطار حسبما أكد بن دريدي.

ونفس الشيء بالنسبة للمنتجات ذات المصدر الحيواني حيث تم توفير 70.000 طن من اللحوم الحمراء خلال شهر يوليو و 36.000 طن من اللحوم البيضاء.

وأعرب مدير ضبط وتطوير المنتجات الفلاحية عن ارتياحه للإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية في الوقت المناسب, أي فور بداية الحجر الصحي والتي جنبت تعرض القطاع لخسائر مرتبطة بكوفيد-19.

من بين هذه الإجراءات تطرق ذات المسؤول خاصة إلى الترخيصات التي منحتها السلطات المحلية تطبيقا لتعليمات الوزارة الأولى, للفلاحين والمربين, لتمكينهم من مواصلة نشاطاتهم على مستوى الحقول و المستثمرات.

“كما منحت السلطات ترخيصات لتجار مواد الصحة النباتية و المدخلات و المواد البيطرية لاستئناف نشاطاتهم مما سمح لمحترفي القطاع من معالجة الآفات الفلاحية و الأمراض النباتية في الوقت المناسب و بالتالي تجنب الخسائر”, حسبما قال ذات المسؤول.

من جهة أخرى تم تجنيد إطارات و تقنيو القطاع من اجل مرافقة افضل للفلاحين في الميدان من خلال الحملات التحسيسية و التوجيهات حول احترام المسارات التقنية للإنتاج الخضروات .

ح.ن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق