الرياضيحدث اليوم

وجوه جديدة منتظرة مع الخضر مستقبلا

قال المتحدث الرسمي باسم الاتحادية الجزائرية لكرة القدم صالح  باي عبود ، ان أسماء جديدة منتظرة مع الخضر مستقبلا .

وتحدث عبود لموقع الجزيرة نت، عن الأسماء الشابة التي من المرتقب أن تكون ضمن تعداد الناخب الوطني جمال بلماضي في الاستحقاقات المقبلة للمحاربين وقال في هذا الشأن : “المؤكد أن المنتخب الوطني الجزائري سيستفيد من خدمات لاعبين جدد، وهذا الأمر نتركه للمدرب الوطني واتحاد الكرة، إذ يعملون على استقدام لاعبين جدد بتدعيم نوعي وضخ دماء جديدة وكما تطلبه الجماهير، ولكن في إطار تخطيط محكم وتفكير جيد، واستخدام هؤلاء اللاعبين بطريقة عقلانية تجعل من المنتخب يرفع من مستواه أكثر، ولا يمكن إعطاء أسماء، نتركها للمدرب جمال بلماضي”.

 وأضاف : “شيء مشروع أن الجمهور الرياضي يطلب أسماء جديدة مثل “أوليز” و”عوار” و”آيت نوري” وآخرين، لكن طلبات الجمهور شيء، والواقع واستقدام لاعبين آخرين شيء آخر، الأمر يتطلب إجراءات وإرادة من طرف هؤلاء اللاعبين حتى يكون اندماجهم بسهولة عند التحاقهم بالمنتخب الجزائري ويستفيد منهم ويقدمون الإضافة له”.

سنة 2022 كانت سنة عصيبة كرويًا على الجزائريين

هذا وأكد عبود أن سنة 2022 كانت سنة عصيبة كرويا على الجزائريين، خاصة بعد نكسة عدم التأهل إلى مونديال قطر وهو الامر الذي أثر على العديد منهم وقال قال بهذا الخصوص : “كانت سنة تعيسة جدا بالنسبة لكرة القدم الجزائرية خصوصا للمنتخب الوطني الأول الذي كان يملك أهدافا للمضي إلى أبعد حد في نهائيات كأس أفريقيا بالكاميرون وخاصة التأهل إلى نهائيات كأس العالم، لكن رغم النتائج المحققة والتتويجات منذ 2019 وكنا في منحى تصاعدي، شاءت الأقدار أن هذه الديناميكية عرفت اختلالات وعدم استقرار في نصف الطريق.

التأهل لمونديال 2026 هو الهدف الأساسي بالنسبة للناخب الوطني واللاعبين

وردا على سؤال يتعلق بحظوظ الخضر في التأهل الى النسخة المقبلة من كاس العالم خاصة مع رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 48 قال عبود : “التحضير لمونديال 2026 بدأ منذ مدة، خاصة في شهر جوان الماضي عندما بدأ المنتخب الوطني الجزائري تصفيات كأس أمم أفريقيا 2023 والمقابلات الودية التي يستغلها المدرب لإقحام بعض العناصر الشابة حتى تتأقلم وأن يكون لها مشاركات بصفة منتظمة، وكذلك البحث عن المنتخب المثالي، خصوصاً مع مغادرة بعض اللاعبين الأساسيين.

 مضيفا : “يمكن قوله بأن المدرب وطاقمه الفني واللاعبين والاتحادية سيبذلون كل مجهوداتهم لتحقيق هدف التأهل لمونديال 2026”.

القطريون أبهروا العالم بتنظيم محكم للمونديال

كما أشاد عبود بالتنظيم المحكم والرائع لمونديال قطر، حيث قال: “قطر أبهرت العالم بتنظيمها لكأس العالم 2022، ونجاح المونديال قبل نهايته شيء مفروغ منه ومعترف به سواء من المنتخبات أو المشجعين، أو العالم بأسره الذي تابع هذه البطولة عبر شاشات التلفزيون”.

 وأضاف: “كانت لي فرصة المشاركة مع المنتخب الوطني الجزائري للمحليين في كأس العرب، كانت تجربة ناجحة، وكانت خلالها قطر جاهزة لاحتضان هذا المونديال الذي يدخل التاريخ، سواء من ناحية التنظيم أو المستوى الرفيع للمسابقة”.

سليم.ف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى