الدوليالسياسيحدث اليوم
أخر الأخبار

واشنطن تدعم موقف الجزائر الرافض للتدخل العسكري في ليبيا

في موقف رسمي على لسان مستشار الرئيس، ترامب، للأمن القومي

دعمت الولايات المتحدة الأمريكية رسميا  موقف الجزائر الداعي لحل أزمة ليبيا عن طريق الحوار السلمي ورفض التدخل الأجنبي العسكري على لسان مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، الذي أكد رفض بلاده رفضا قاطعا  للتواجد العسكري الأجنبي في ليبيا .

أعلنت الولايات المتحدة الامريكية، امس، رسميا في بيان لمستشار  الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، للامن القو، روبرت أوبراين، عن انشغالها بشدة حيال النزاع المتصاعد في ليبيا،  وترفض بشدة التدخل العسكري الأجنبي، بما في ذلك استخدام المرتزقة والمتعاقدين العسكريين الخاصين من جانب كافة الأطراف،  واضاف ان الصراع بين عدة دول في هذا البلد الاستراتيجي والنفطي يشكل تهديدات خطيرة للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمي.

  وحسب أوبراي، فان الرئيس ترامب أجرى مباحثات مؤخرا مع قادة عدة دول،  حيث اتضح في هذه اللقاءات أنه ليس هناك رابح في النزاع الذي يمزق دولة ليبيا منذ سقوط نظام امعمر القذافي.

وبهذا الموقف الأمريكي تكون الدبلوماسية الهادئة التي تبنتها الجزائر في هذا البلد والقائمة على رفض التدخل الأجنبي وحل الأزمة سياسيا عن طريق الحوار بين جميع اطراف النزاع سجلت انتصارا ودعما يمهد لها الطريق لمواصلة جهودها الرامية الى حل هذه الأزمة التي تؤثر تداعياتها سلبا على أمن الجزائر من خلال الحوار والمصالحة الوطنية ووضع مصلحة الليبيين فوق كل اعتبار من خلال الحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي الليبية, وإيجاد حلول توافقية تمهد لقيام مؤسسات وطنية ليبية .

ويأتي دعم واشنطن لمقاربة الجزائر في هذه الازمة بعد دعم مماثل أعلنت عنه عديد القوى الدولية، منها بريطانيا ألمانيا وكندا وروسيا والسعودية، لاسيما وأن الجزائر عبرت في العديد من المنابر الدولية عن استعدادها لاحتضان حوار ليبي – ليبي، كما تعتبر الجزائر الدولة الوحيدة التي ليس لها أية مصالح في ليبيا، كما كان الرئيس، عبد المجيد تبون، قد أكد أكثر من مرة أن هناك العديد من القوى الدولية تريد خوض حرب دولية بالوكالة هناك حماية لمصالحها الضيقة على حساب الشعب الليبي الشقيق .

محمد. ر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق