المحليحدث اليوم

ناصري: اطلاق برنامج سكني ضخم موجه للإيجار قريبا

كشف عن تنظيم جديد لسكنات الترقوي المدعم بصيغته الجديدة

ـ تقاعس المقاولين يؤخر تسليم 130الف وحدة سكنية بالوطن 

ـ المنتخبون يتحملون مسؤولية زحف البناء الفوضوي ويجب حماية الاراضي الفلاحية  

انتقد وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري امس، وتيرة انجاز سكنات بصيغة “البيا ” الترقوي المدعم  من قبل المرقين العقارين وهذا عبر مختلف ولايات الوطن بعدما عرفت هاته  الصيغة تأخرا كبيرا في الانجاز، خاصة وأن معظم المشاريع المدرجة في هاته الصيغة لم تتعدى نسبة الاشغال بها 25بالمائة . 

وقال ناصري ان انجاز سكنات الترقوي المدعم يعرف تأخرا كبيرا، بالرغم من وجود زهاء 9الاف مقاولا، الامر الذي اثار غضب الوزير الذي حمل المسؤولية للمرقين العقاريين ،مضيفا ان هدف الحكومة تسليم المشاريع السكنية وتوزيعها على اصحابها من المواطنين، وهذا لصون كرامتهم وكرامة عائلتهم  وهو نفس المشكل الدي تعيشه ولاية وهران بتأخر انجاز1600  وحدة -سكنية بصيغة البيا الترقوي المدعم، حسب الوزير. 

كما انتقد ناصري بشدة  مديرية السكن وكذا مدير الديوان الوطني للتسيير العقاري ،وتوعد بإرسال لجنة وزارية الى الولاية لمراقبة مختلف البرامج السكنية ومعرفة الاسباب التأخر حول انعدام اوعية العقارية او امور اخري ،خاصة بعد تأخر في انجاز ازيد من 14الف حدة سكنية 

من جهة أخرى، قال الوزير ان العاب البحر الابيض المتوسط ستجري وتنتهي بحصد ميداليات ذهبية للجزائر ومشاريع سكنية الكثير منها متوقف، قائلا ” لن اقبل أي تأخر في انطلاق البرامج السكنية ، مشيرا الى ان وهران ولاية تحتاج الى انعاش في البرامج السكنية ، بعد تسجيل توقف 4694 متوقفة و1600 وحدة سكنية بكل الصيغ لم تنجز.  واكد الوزير ان برنامج سكن الترقوي المدعم بصيغته الجديدة سينظم وفق اطر وتنظيم جديد، لتفادي اخطاء المشاريع السكنية السابقة. 

وفي ذات السياق، كشف الوزير عن وجود برنامج سكني ضخم موجه للإيجار سيتم الاعلان عنه وانطلاق فيه ، مؤكدا انه مستعد لدعم جميع البرامج السكنية للبناء الريفي بالولايات الوطن ، مبديا ارتياحه من انجاز سكنات عدل . 

في سياق اخر، حمل ناصري مسؤولية زحف البناء الفوضوي للمنتخبين، مطالبا بتجنيد كل المواطنين ومجتمع المدني لتوقيف الزحف على الاراضي الفلاحية عبر كل ولايات الوطن . 

الاشغال جارية لإنجاز  55 ألف وحدة سكنية بوهران بكل الصيغ 

من جانب اخر، أعلن وزير السكن والعمران والمدينة، كمال نواصري، امس خلال زياره للمركب الرياضي بلقايد ، ان جائحة فيروس كورونا اثرت على انجاز المشروع الرياضي بوهران والذي سيحتضن العاب المتوسط في 2022، خاصة ان المقاولة الصينية المكلفة بالأشغال اعربت عن اسفها لعدم اسراع في الانجاز بسبب عجز في اليد العاملة الصينية التي تأتي من الصين وهذا بسبب الجائحة وغلق الحدود والمطارات لنقل العمالة من الصين . 

ووصلت نسبة إنجاز المشروع إلى اكثر من 98 بالمائة، خاصة ان الوزارة قامت بحلحلة كل المشاكل المالية والادارية والتعاقدية، ولم يبق الا مشكل نقل العمالة من الصين لاستكمال المشروع حسب المقاولة الصينية ،في انتظار تنصيب التجهيزات . 

وعبرت من جهتها كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة، سليمة سواكري، عن إرتياحها لوتيرة الاشغال والتجهيزات المطابقة للمعايير الدولية، واكدت سواكري في هذا السياق في الندوة الصحفية أن التحضير جاري لنخبة رياضية ستشرف الجزائر في هذا الحدث الدولي المرتقب بوهران في 2022 ورفع العلم الوطني عاليا، مؤكدة أنه يجري التنسيق مع وزارة الشباب والرياضة لتوفير وتسخير الإمكانيات للتحضير الجيد لهذا الحدث. 

وللإشارة، فقد انطلقت زيارة الوفد الحكومي لوهران من المسجد القطب عبد الحميد ابن باديس للإشراف على مراسيم حفل توزيع قرارات الاستفادة من 2679 وحدة سكنية بمختلف الصيغ بعاصمة الغرب وهران، 2304 وحدة منها بصيغة عدل بمنطقة مسرغين و300 وحدة بصيغة الاجتماعي بمرسى الحجاج و75 وحدة بصيغة الترقوي المدعم،. 

 وكشف والي ولاية وهران خلال هذه المراسيم أن الولاية تنتظر إستلام اكثر من 55 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ منها 32 ألف عمومي إيجاري ، و15 ألف عدل بالمدينة الجديدة زبانة بمسرغين  ونحو ألف وحدة ترقوي مدعم، وحصة ب 1102 سكن لعمارات الطليان بحي الصديقية، وهو ما سيسمح بإمتصاص البناء الفوضوي والهش وسكنات التنقيط. 

 م.ايناس  

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق