الاخبار العاجلةحدث اليوم
أخر الأخبار

ملف القضاء على مناطق الظل في أجندة الاجتماع

تبون يترأس لقاء الحكومة بالولاة غدا الأربعاء

ـ الرئيس يسعى لتقييم عمل الولاة منذ اللقاء الأول في 16 فيفري الماضي

استدعى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الولاة، في لقاء جديد يجمعهم مع الحكومة، وسيرأسه شخصيا بعد غد الأربعاء بقصر الأمم بنادي الصنوبر، وذلك لتقييم مدى التزام الولاة بالتعليمات التي أسداها لهم، ومدى تطبيق توصيات لقاء الحكومة – الولاة في 16 فيفري الماضي، خاصة ما تعلق بملف التنمية، والقضاء على مناطق الظل.

ومن المنتظر أن يشرف رئيس الجمهورية على افتتاح لقاء الحكومة – الولاة، المقرر يومي 12 و13 أوت الجاري، ويأتي اللقاء في الموعد الذي سبق للرئيس تبون أن ضربه للولاة خلال لقاء 16 فيفري الماضي، إذ أكد أنه سيستدعيهم مجددا بعد ستة أشهر، وهي فعلا المدة التي انقضت من المهلة التي حددها في وقت سابق، والأكيد أن ملف مناطق الظل بجميع عناصره وتشعباته سيكون حاضرا في لقاء الحكومة –الولاة، ذلك لأن رئيس الجمهورية الذي حدد مهلة سنة واحدة للولاة، للقضاء على مناطق الظل، ألزمهم كذلك بالقضاء على نصفها خلال ستة أشهر.

الرئيس تبون الذي أدخل الحكومة في حالة استنفار قصوى، بإصداره أوامر بالتحقيق في أسباب الاختلالات التي عرفتها قطاعات خدماتية موجهة للمواطن، مثل نقص السيولة المالية، وانقطاع الماء والكهرباء يوم العيد، والحرائق التي شهدتها 40 ولاية، سيكون صارما جدا في محاسبة الولاة، خاصة وأن لقاء فيفري جعل كل محاوره تدور في فلك حياة المواطن وخدمته، وهي التوصيات التي خرج بها اللقاء، والذي حرص الرئيس تبون على اختتامه باجتماع استثنائي جمعه بالولاة بمقر رئاسة الجمهورية، في سابقة هي الأولى من نوعها.

ويأتي لقاء الحكومة-الولاة الثاني في عهد الرئيس تبون بعد 5 أشهر من أزمة صحية تعيشها الجزائر وباقي دول العالم وأدخلته في وضع استثنائي، سواء ما تعلق بالجمود الاقتصادي وأبعاده الاجتماعية، وانصراف الدولة للتكفل بمخلفات الوباء كأولوية.

كما يأتي اللقاء أيام قليلة قبيل “الثلاثية” المصغرة التي يعتزم الوزير الأول عقدها في 16 و17 أوت الجاري، هذا المعطى الذي يرجح أن يكون الملف الاقتصادي حاضرا خاصة وأن اللقاء يأتي في اعقاب تعديل وزاري أدرج من خلاله الرئيس تبون إعادة هيكلة واضحة على الجهاز التنفيذي.

سارة بوطالب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق