المجتمعحدث اليوم

مصطفى زبدي يكشف عن أسباب ارتفاع الأسعار خلال شهر رمضان

كشف رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك مصطفى زبدي ان  ارتفاع الأسعار راحع  إلى غياب التنظيم عن السوق الوطنية، وهو ما يعيق عملية متابعة المنتوجات، بالإضافة إلى جشع التجار وسلوك المستهلكين.

وأضاف زبدي خلال حلوله ضيفا على إذاعة سطيف، إن “ارتفاع الأسعار في رمضان كان متوقعا، في حين دعم ذلك سوء الأحوال الجوية الذي أثر على جني المحصول  وزاد من ارتفاع الأسعار”.

واعتبر أن الحل يكمن في وعي المواطن لخفض الأسعار من خلال المقاطعة اليومية واقتناء ما يحتاجه فقط وتجنب اقتناء المواد باهضة الثمن.

وأضاف رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك “ننتظر صدور قانون من مجلس الوزراء لأخلقة الممارسة التجارية وتنظيم أدوات الضبط والسوق بأكثر صرامة وقوة بهدف  كبح فوضى الأسواق”.

فيما توقع زبدي تراجع الأسعار خلال الأيام المقبلة، معتبرا أن بقاءها على المنحى التصاعدي الحالي غير معقول.

وبخصوص ندرة مادة الزيت، قال إن عودة الأمور لنصابها تتطلب وقتا رغم أن الإنتاج يتجاوز 50 ألف طن، والاستهلاك محدد بـ  48 ألف طن، إلاّ أن حالة التكديس خشية الندرة بعد مقاطعة التجار لبيع المادة سابقا خلقت ندرة في الأسواق، مؤكدا أن المستهلكين لو يكتفون باقتناء ما يحتاجون فقط من الزيت ستنتهي الأزمة خلال أسبوع.

وأرجع  زبدي سبب ارتفاع أسعار اللحوم، إلى تأخر وصول اللحوم المستوردة، موضحا أن وصول الكميات المستوردة وتوزيعها عبر الأسواق سيساهم في انخفاض الأسعار .

ع.خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق