اساطير
أخر الأخبار

!مرحبا بالأبطال

أي إحساس هذا الذي يهزني، وأنا أتابع عودتكم إلى وطنكم الذي افتديتموه بالدم وبذلتم حياتكم من أجل انعتاقه من الظلم؟

قشعريرة تعلو جسمي وأنا وكل أحرار الجزائر نتابع عودتكم إلى أرضكم لتناموا في حضنها، بعد أزيد من قرن ونصف من تهجير قسري.

تذكرت في هذه اللحظة التاريخية الفارقة، وأنتم تنزلون بيننا معززين يستقبلكم رجل من أبنائكم البررة ينحني أمام عظمة تضحياتكم، تذكرت أهاليكم، تذكرت حرقتهم عليكم، هذه الحرقة التي ورثناها نحن أبناؤكم، نذرف دموعا حارقة كتلك التي ذرفوها يوم مقتلكم، ولا ذنب لكم إلا أنكم خلقتم وعشتم أحرارا لم تقبلوا الظلم والاستعباد.

مرحبا بكم بيننا، فقد انتظرنا هذه اللحظة عقودا من الزمن، بينما كانت رفاتكم الطاهرة ترقد في قبو بعيد عن أرض الحرية والمجد، أرض بلادكم.

ها أنتم تسجون بالعلم الوطني، ويعزف أمام عرسكم هذا أجمل لحن، لحن قسما الذي أقسم به الشرفاء أنهم لن يخونوا رسالتكم، وقد عاهدوكم وأوفوا بالعهد.

كم هو يوم عظيم يومكم هذا؟ وكم نحن صغار أمام تضحياتكم، تضحية بحياتكم، وتضحية أخرى لرفاتكم وهي تنتظر لقرابة القرنين، تنتظر أن ترتاح إلى الأبد في تربة أنبتتها.

سيكون لهذا العيد مذاقا حلوا، لأنكم بيننا، وليطمئن من بقوا هناك أننا لن ننساهم وسنستعيد كل ذرة منكم.

ستكون عظامكم الطاهرة شاهدة على وحشية الاستعمار، اعتقد “كونروبار” أنه نقل رفاتكم إلى فرنسا، كدليل على انتصاره عليكم عندما قتلكم وأحرق بيوتكم وذبح نساؤكم وأطفالكم، وها أنتم تعلنون نصركم ونصرنا عليهم، وتفضح جماجمكم التي حرموها من راحتها الأبدية حقيقتهم، وفظاعة جرائمهم، فرنسا الاستعمارية التي ادعت أنها جاءت تحمل رسالة حضارة، تقف اليوم مكشوفة الوجه أمام العالم وأمام الانسانية، ويكشف التنكيل الذي لحق برفاتكم هناك حقيقة المظالم التي ألحقتها بشعبنا المسالم.

رفاتكم اليوم شاهدة على بشاعة الاستعمار أيا كان أرضه وأيا كان شعب الذي عانى منه، أنكم تنتقمون اليوم لكل ضحايا المظالم الاستعمارية في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

أهلا بعودكم أيها الأبطال بيننا لتناموا بيننا في هذا العيد الكبير الذي عطرتموه بحضوركم، بعدما حرركم أحفادكم من أسر طال أمده، وشكرا لكم على تضحياتكم العظيمة التي عبدت الطريق لانعتاقنا.

حدة حزام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق