الاخبار العاجلةالسياسي

مجلس الأمة: الديمقراطية لا تتأتى دون القضاء على كل أنواع الاستعمار


أكد مجلس الأمة تمسك الجزائر بالديمقراطية في كل وقت وظرف بوصفها خياراً شعبياً ورسمياً داعيا ” للقضاء النهائي على كل أنواع الاستعمار، ومنح الشعوب الحق في تقرير المصير”.

وأوضح مجلس الأمة اليوم في بيان له بمناسبة اليوم الدولي للديمقراطية أن “الجزائر تبنت الديمقراطية منذ ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 المجيدة” مضيفا أن “المجلس على استعداد للتعاون مع كافة برلمانات العالم الشقيقة والصديقة للعمل من أجل تكريس الديمقراطية وتوسيع ممارستها وتجنب استغلالها لخلق الأزمات بدلا من أن تكون حلا لها”.


وأكد المجلس أن ” ذلك لا يتأتى دون القضاء النهائي على كل أنواع الاستعمار ومنح الشعوب أُولى درجات الحقوق الأساسية والحريات المدنية التي تنص عليها المواثيق الدولية وأبجديات الديمقراطية الحقيقية وهو الحق في تقرير المصير”.


من جهة ثانية أثنى مجلس الأمة على ” الدستور الجديد الذي قال إنه عزّز مكانة البرلمان في الجزائر الجديدة في إطار مبدأ التوازن بين السلطات وأقر تدابير تشريعية ومؤسسية تضمن لأعضاء البرلمان ممارسة دورهم التشريعي والرقابي بكل حرية، يضاف لها تنظيم استحقاقات وطنية متتالية لاستكمال بناء مؤسسات دستورية تتكرس فيها الممارسة الديمقراطية وتتعزز فيها المناعة المؤسساتية والمجتمعية على حد سواء، آخرها انتخابات محلية مسبقة مقرر تنظيمها في الـ 27 نوفمبر القادم باعتبارها لبنة جديدة في مسار التغيير والإصلاح”.


م ر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق