حدث اليوم

لعمامرة يواصل نشاطاته على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة

استقبل وزير الخارجية، أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة.

و تم خلال اللقاء مناقشة المواضيع المتعلقة بالعلاقات الكويتية – الجزائرية وبحث القضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين.

كنا أجرى لعمامرة محادثات مع نظيره الصيني وانغ يي ،أين استعرض رئيسا دبلوماسية البلدين التطور النوعي الذي تشهده علاقات الصداقة والشراكة بين البلدين التي يحتفل الطرفان بعيدها الستين هذا العام، وتبادلا وجهات النظر حول الأوضاع المقلقة التي يمر بها العالم في ظل الأزمة الأوكرانية وما خلفته من احتقان واستقطاب في العلاقات الدولية.

وجدد الطرفان عزمهما على تكثيف التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق لتجسيد المشاريع الوطنية الكبرى التي بادر بها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والتي ينتظر منها الكثير في مجال التنمية.
كما أجرى الوزير جلسة عمل مع وزير الشؤون الخارجية للجمهورية الصحراوية محمد سالم ولد السالك، بالأمم المتحدة بنيويورك

وتمحور اللقاء  حول آخر التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية في أفق استكمال تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال.

‏الوزير لعمامرة عقد ايضا جلسة عمل مع نظيرته التنزانية اين اتفقا ، على تكثيف الجهود لتحديث الإطار القانوني للعلاقات الثنائية وتنشيط آليات التعاون بين البلدين.
كما اتفقا على تكثيف التنسيق في إطار الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة.

هذا و ناقش وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، مختلف جوانب الشراكة الاستراتيجية بين الجزائر وروسيا وسبل تعزيزها في أفق الاستحقاقات الثنائية المقبلة، وكان ذلك على هامش أشغال الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

محمد. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى