السياسيحدث اليوم

لعمامرة يؤكد على أهمية تعزيز العمل الإفريقي المشترك في مواجهة الإرهاب

أكد، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة اليوم الخميس، بوهران، على أهمية تعزيز العمل الإفريقي المشترك في مواجهة ظاهرة الإرهاب على مستوى كافة الهيئات الدولية.

وابرز لعمامرة، خلال جلسة حول “الاستجابة الإفريقية لمكافحة آفة الإرهاب” في إطار اليوم الثاني من أشغال الندوة التاسعة رفيعة المستوى للسلم والأمن في إفريقيا،

ان هناك توافقا إفريقيا حول مفهوم الإرهاب على أنه تهديد وجودي لأمن القارة وجهود تنميتها وللنسيج الاجتماعي لبلدانها، مشيرا الى أن إفريقيا لديها تجربة رائدة في مكافحة الإرهاب ولا يزال الكثير من العمل يمكن القيام به في هذا المجال.

واعتبر لعمامرة في هذا الصدد، أن مكافحة الإرهاب مسألة محورية يمكن أن تحقق الفارق في الأجندة العالمية لمكافحة الإرهاب معربا عن اعتقده أن الإنجازات الإفريقية جلية في هذا المجال.

وقال أنه من الضروري علينا أن ننظم أنفسنا في استجابة منسقة للتصدي معا للإرهاب والقضاء عليه باستعمال مجموعة من الأدوات والآليات المنسقة والمشروعة على غرار منظومة السلم والأمن الإفريقية التي تعد منظومة فريدة من نوعها في المشهد العالمي تمكن صانعي القرار في إفريقيا من تجميع قواهم في مكافحة الإرهاب وتخفيف عبء تحمل المسؤولية بشكل فردي.

وأضاف الوزير، أنه علاوة على اتخاذ قرارات مشتركة في مواجهة هذه الآفة، يجب العمل على تشجيع مساهمة المجتمع الدولي في الجهود الإفريقية في القضاء على هذه الظاهرة و حشد الدعم لها.

واكد على اهمية القيام بتفعيل وتعزيز الرد الإفريقي ضد تهديد السلم و الأمن الذي يطرحه الإرهاب في القارة والوقوف على ما تم تحقيقه وما يجب القيام به مستقبلا وإدخال تغييرات متى اقتضى الأمر تعزيزا للقدرات الإفريقية في صمودها في وجه الإرهاب.

وقد أكدت القمة الأخيرة في مالابو بغينيا الاستوائية في مايو الماضي التزام الدول والقادة والشعوب الإفريقية بمكافحة الإرهاب ويقع على مسؤوليتنا في هذه الندوة العمل على تنفيذ القرارات التي خرجت بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى