اساطير

فقط للتوعية … كورونا أقرب مما تتصور

كنت مثل أغلبكم أتابع أخبار الوباء و تنفر نفسي ويقشعر بدني من رسائل التعازي اليومية، ويخطر دائما في بالي أنني ربما في منأى عنه وأنه غالبا يحدث فقط للأخرين تلك الجملة ” ça n’arrive qu’aux autres ” كنت ارتدي كمامة أحيانا وغالبا تكتم أنفاسي فاتركها فوق ذقني لبعض الوقت كي آخذ نفسا ولم أكن أعلم أنني كنت أخذ فيروسا بدلا عن ذلك ، في قرارة نفسي شعور ساذج كان يقول لي أنني لن أمرض ليس قلة إيمان بالله عز وجل وإنما تخاذل او أن طول فترة الوباء جعلتنا نأخذ الأمر بأقل جدية ، شاء القدر أن أصاب بالكوفيد رغم محيطي الضيق من البيت الى عملي بالتلفزيون او أحيانا اقتناء بعض المشتريات كالجميع في المحلات، ولا علم لي للحظة من اين نقلت لي العدوى، فور صدور التحليل الايجابي ، اخبرت محيطي خاصة في العمل وعزلت نفسي، لأني على قناعة ان تقبل المرض وخطورته اول خطوة للتغلب عليه.

اذا شعرت باي اعراض فلا تتردد في اجراء التحليل، وجسمك هو البوصلة، لا تبالغ في الوسوسة لكن لا احد يعرف جسمك اكثر منك انت، حمى، سعال، اسهال، فقدان حاسة الشم هي الاعراض الاولى و بعدها انت ومناعتك، سرعة عزلك وخضوعك للعلاج ستتفادى به كوارث . اكتب اليوم وانا الغائبة دوما حسب انتقادات اصدقائي على الفايس بوك كي يدرك من يقرأ لي اننا فعلا معرضون للمرض في كل مكان، و صدمة معرفة انك مصاب بالكورونا لوحدها تنقص منك مناعتك الى النصف!!! و حبذا لو اساهم و لو قليلا في التوعية، اشكر كل سأل عني و من اتصل و أعتذر ممن لم استطع ان أجيبه خاصة من زملائي بالتلفزيون الجزائري ؛ انا اتعافى تدريجيا و أحمد الله صباح مساء على الاعراض التي اعتبرها خفيفة مقارنة بمرضى كوفيد ، رحمة الله واسعة، الاعراض تختلف من يوم الى آخر بين سعال و اسهال و صداع و حمى و تعب و الحمد لله على كل حال، ابتلاء من عندالله عز و جل، أقول لكل من يقرا منشوري ، الاستهزاء يكلفك صحتك، و صحة اقرب الناس اليك، حتى و ان كانت لديك مناعة قوية جسمك سيتعب و ستنقله لمن ليس لديه القدرة حتى على المقاومة و صدقوني شعور رهيب ان ترى نفسك مذنبا في اصابة اشخاص اخرين كما ان اخفاء اصابتك أبشع من المرض نفسه؛ في الاخير دعواتكم لي و لكل المرضى، اتمنى ان يساهم منشوري في توعية من يتجولون لشراء ما ليس ضروري و يخرجون لاتفه الاسباب لأن الملل قتلهم، صدقوني ستملون فعلا و انتم بالحجر تعاملون بنوع من الحذر لانكم تنقلون عدوى المرض ؛ شعور ان الناس تخاف منك و تتحاشاك ليس جميلا ابدا ، في الاخير ارفع يدي للسماء ، اللهم ارفع عنا هذا البلاء و اشف مرضانا. .

تحياتي سلام

سكينة محمود عليان صحفية بالتلفزيون الجزائري

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق