الاخبار العاجلةالدولي

فرنسا ماكرون يستعد للاعتراف بقمع بلاده تظاهرات 17 اكتوبر 1961


نقل موقع فرانس 24، أن د الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستعد للاعتراف غدا السبت بـ”حقيقة لا شك فيها” خلال مراسم إحياء الذكرى الستين لمذبحة الجزائريين في 17 أكتوبر 1961 في باريس، وسيذهب أبعد من اعتراف سلفه فرنسوا هولاند في 2012 “بالقمع الدموي”.

وسيضع رئيس ماكرون إكليلا من الزهور بعد الظهر في الضواحي الباريسية على ضفاف نهر السين بالقرب من جسر بيزون الذي سلكه قبل ستين عاما متظاهرون جزائريون وصلوا من حي نانتير الفقير المجاور، تلبية لدعوة فرع جبهة التحرير الوطني في فرنسا.

وقال الاليزيه مبررا اختيار هذا الموقع لإحياء ذكرى القمع الذي يقدر مؤرخون عدد ضحاياه بعشرات القتلى بينما لا تتحدث الحصيلة الرسمية عن أكثر من ثلاثة قتلى، إنه “تم إطلاق الذخيرة الحية في هذا الموقع وتم انتشال جثث من نهر السين”.


وأوضح المصدر نفسه أن ماكرون أول رئيس فرنسي مولود بعد انتهاء الحرب الجزائرية في 1962 ، سيكون أيضا “أول رئيس في الجمهورية الخامسة يتوجه إلى مكان للذاكرة يتم إحياء هذه الذكرى فيه”.


بعدما قدم المؤرخ بنيامين ستورا في جانفي الماضي تقريره حول الاستعمار والحرب الجزائرية (1954-1962)، تعهد رئيس الدولة بالمشاركة “في ثلاثة أيام تذكارية ورمزية”، أولها اليوم الوطني لتكريم الحركيين، والثاني السبت والثالث في 19 مارس للاحتفال بالذكرى الستين لاتفاقات إيفيان التي أنهت الحرب الجزائرية.
خلال المراسم التي سيحضرها المؤرخ ستورا، سيقف ماكرون دقيقة صمت ويلتقي بأقارب عدد من الضحايا لكنه لن يلقي خطابا.


لكن في ختام المراسم سيُذاع نص “بشكل بيان يوضح بدقة ما سيكون معنى ومدى هذا الاعتراف”، حسب المصدر نفسه.
ويفترض أن يقوم رئيس الدولة في هذا البيان “بخطوة أخرى بالمقارنة مع ما قاله فرانسوا هولاند في 2012” الذي عبر عن الأسف “للقمع الدموي”. وقال الاليزيه إنه “سيتجاوز عتبة الاعتراف بما حصل وسيتعامل مع حقيقة الوقائع”.

وتؤكد مصادر في الاليزيه أنه “أيا يكن وضع علاقاتنا مع الجزائر ومواقف السلطات الجزائرية في هذا الشأن، نفعل ذلك لأنفسنا وليس لأسباب فرنسية جزائرية”.

ويأمل رئيس الدولة الذي بعمل غير مسبوق في الذاكرة عن الحرب الجزائرية، أن “ينظر إلى التاريخ وجها لوجه”، كما فعل مع رواندا عبر الاعتراف ب”مسؤوليات” فرنسا في الإبادة الجماعية للتوتسي 1994.

لكن الاليزيه أكد في الوقت نفسه أن “هذا لا يعني إعادة كتابة التاريخ أو إعادة اختراعه”.


واف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق