المجتمعالمحلي

فرقنيس يطالب بفصل قطاع التربية عن الوظيف العمومي 

أكد النقابي والناشط التربوي، نبيل فرڨنيس، أن التماطل في تعديل القانون الخاص والإصرار على تبني السهولة، مع تجاهل المطالب المشروعة لموظفي قطاع التربية سيزيد الوضع احتقانا خاصة في ظل الظروف الحالية، داعيا إلى الانفصال من الوظيف العمومي الذي أصبح حاجزا أمام بروز الكفاءات في القطاع بسبب سياسة البريكولاج، والرخص الاستثنائية – الدائمة.

وأوضح فرغنيس عبر منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي، أن السلطات قد تماطلت كثيرا في تنفيذ المرسوم التنفيذي 14/266 المؤرخ في 28 سبتمبر 2014 الخاص بالشبكة الاستدلالية الجديدة للمرتبات ونظام دفع رواتب الأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية دون إصدار تعليمة وزارية مشتركة بين التربية والمالية و الوظيف العمومي، ما ستنجر عنه عواقب وخيمة وعلى رأسها حق الموظفين المعنيين بالمطالبة بالأثر الرجعي منذ 2014 وهذا من حقهم، وكذا إجحاف في حق بعض الأسلاك التي تنتظر الإنصاف وعودة أساتذة الابتدائي إلى الاحتجاج، وهذا التماطل هو نفسه الذي سجل بالنسبة لقائمة المهن الشاقة التي تتغنى بها الحكومة منذ ثلاث سنوات.

ن.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق