غير مصنف

فايبرتقطع العلاقات التجارية مع فيسبوك

إنتهاكات بيانات المستخدمين من قبل فيسبوك وفشلها في مكافحة خطاب العنف والكراهية لم تعد مقبولة. لذلك  قررتفايبرإتخاذ التدابير اللازمة لوقف الإنفاق على الإعلانات وإزالة جميع نقاط الاتصال مع فيسبوك وذلك لحماية مستخدمي فايبر الذين يصل عددهم الى مليار مستخدم حول العالم.

أعلنت شركة فايبر، المملوكة لشركة راكتون اليابانية وأحد التطبيقات الرائدة في العالم للتواصل عبر الرسائل والمكالمات المجانية والآمنة عن إيقاف جميع علاقاتها التجارية مع فيسبوك ، بالإضافة إلى إيقاف الإنفاق الإعلاني على منصة فيسبوك وذلك تضامنا مع حملة StopHateForProfit# والتي تدعو الى مقاطعة فيسبوك. 

وسط الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء الولايات المتحدة على مدار الأسابيع القليلة الماضية، دعت مجموعة من ست منظمات بما في ذلك رابطة مكافحة التشهير, دعت الشركات المعلنة إلى إيقاف إنفاقهم الإعلاني عبر فيسبوك خلال شهر يوليو وذلك بسبب عدم قدرة فيسبوك على حماية المستخدمين من خطاب العنف والتحريض. بالإضافة الى العديد من حالات إنتهاك البيانات، بما في ذلك فضيحة كامبريدج أناليتيكا سيئة الصيت حيث قامت شركة الاستشارات السياسية بجمع وتحليل بيانات 87 مليون مستخدم على الفيسبوك. ترى فايبر أن تعثّر فيسبوك في محاربة خطاب الكراهية القشة الأخيرة. بناء على ذلك تعلن شركة فايبر عن إيقاف جميع علاقاتها التجارية مع فيسبوك وإيقاف الإنفاق الإعلاني على منصة فيسبوك وذلك تضامنا مع حملة StopHateForProfit# والتي تدعو الى مقاطعة فيسبوك.   

وفي تصريح لجمال أغاوا، الرئيس التنفيذي لشركة فايبر، قال فيه: “لاتزال فيسبوك مستمرة في إظهار الفهم السيّىء لدورها في العالم. لقد تخطت فيسبوك الخط الأحمر بسبب سوء إدارتها لبيانات المستخدمين وانعدام الخصوصية في تطبيقاتها  إضافة إلى موقفها المتمثل في تجنب إتخاذ الخطوات اللازمة لحماية الجمهور من خطاب العنف والكراهية. لسنا حكام الحقيقة  لكن الحقيقة أن هناك أناس يعانون من انتشار خطاب الكراهية ويجب على الشركات أن تتخذ موقفا واضحا.”

من المتوقع أن تكتمل إجراءات إزالة نقاط الإتصال مع الفيسبوك من على تطبيق فايبر بداية شهرجويلية 2020 ٠ وسيتوقف إنفاق الإعلانات على الفيسبوك على الفور

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق