الدولي

’ غوتيريش يشير إلى “تدهور حاد” في وضع الصحراء الغربية


في تقرير قدمها الأمين الأمين للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى مجلس الأمن أمس، كشف المسؤول الأممي عن تدهور الوضع في الصحراء الغربية “بشكل حاد” وهذا منذ عام، بعد عودة الحرب الأعمال بين المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) ووباء كوفيد19، ما أثر على البيئة العملياتية لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية والتي تضم 235 مراقبا، و حد من قدرتها على تنفيذ تفويضها”، حسب ما جاء في الوثيقة .


وأعرب الأمين العام عن قلقه من الأحداث الجارية منذ عام في الصحراء الغربية، فيما اعتبر عودة الأعمال العدائية بين المغرب وجبهة بوليساريو انتكاسة حالت دون التوصل إلى حل سياسي” لهذا النزاع القديم.


ودعا غوتيريش كل الأطراف إلى تهدئة الوضع ووقف الأعمال العدائية على الفور، وعلى ضرورة استئناف العملية السياسية التي صارت أكثر إلحاحاً” ويتعين على الأطراف الاتفاق على تعيين مبعوث للأمم المتحدة لإعادة إطلاق الحوار السياسي حول الصحراء الغربية.

واشار غوتيريش في تقريره إلى أنه في منتصف نوفمبر 2020، أعلنت بوليساريو، بعد حوادث مع المغرب، أنها لم تعد ملتزمة بوقف إطلاق النار الساري منذ عام 1991.


في ديسمبر 2020، خالف الرئيس الأمريكي وقتها دونالد ترامب المواقف الأميركية السابقة، واعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة بوليساريو، مقابل تطبيع العلاقات بين المملكة وإسرائيل، في قرار لم يعلق عليه جو بايدن حتى الآن.


واف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق