الرياضي

عام على انطفاء شمعة محند شريف حناشي ..24 سنة من الزعامة الكروية

تمر اليوم سنة كاملة  على رحيل رئيس شبيبة القبائل محند شريف حناشي ،الرجل الذي افنى عمره في خدمة فريق الكناري وجعله يغرد في سماء الكرة الجزائرية والافريقية .

حناشي الذي يعد  بمثابة رمز من رموز الشبيبة والكرة الجزائرية ، الذي يشهد له التاريخ والإحصائيات على تفانيه في خدمة فريقه والمساهمة في صناعة أمجاده محليا وقاريا، بدليل أنه قضى 24 سنة كاملة كرئيس لشبيبة القبائل في مشوار كان حافلا بالتتويجات المحلية والقارية، فكانت حصيلتها 10 ألقاب (4 بطولات، 2 كأس جمهورية، 4 كؤوس إفريقية)، معتبرين أن هذه الحصيلة جعلت حناشي الرئيس الأكثر تتويجا في الجزائر.

محند شريف  حناشي من الرؤساء القلائل الذين يملكون تاريخا مهما في المستطيل الأخضر، بحكم أنه كان لاعبا بارزا في تشكيلة شبيبة القبائل، خاصة في فترة السبعينيات، وذلك موازاة مع ارتقائها إلى حظيرة الكبار، حيث يجمع الكثير على صلابته الدفاعية، وكذا مساهماته النوعية في الطلعات الهجومية، وهو ما كشفت عنه عديد الصور والفيديوهات التي بثها التلفزيون العمومي في وقت سابق.

رئيس شبيبة القبائل كان صامدا خاصة  في موسمه الاخير رفقة الكناري رغم الهزائم والانتكاسات الى انه استطاع الابقاء على النادي في حظيرة الكبار تاركا اسمه من ذهب وتاركا سجله نظيف مع انصار اللونين الاصفر والاخضر من جهة وانصار الفرق الجزائرية الاخرى  التي لطالما شجعها وتنقل معها في مباريات المنافسات الافريقية ، كما كان مشجعا خاصا للمنتخب الوطني اخرها تنقله الى مصر رفقة الخضر اين كان مساندا لأشبال بلماضي لأخر رمق من كاس امم افريقيا التي توجوا بها .

محمد .ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق