السياسي

شنڤريحة: الاحترافية هي خريطة الطريق والنظرة الجديدة للجيش


أكد بأنها المنهج الوحيد لبلوغ أعلى المراتب وتقلد أسمى الوظائف والمسؤوليات

قال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة اللّواء السعيد شنڤريحة أن ” الاحترافية هي خريطة الطريق والنظرة الجديدة التي نعمل جاهدين كقيادة عليا على ترسيخ معالمها في أذهان مسؤولي كافة هيئات ووحدات الجيش الوطني الشعبي”.

وأفاد اللّواء السعيد شنڤريحة، أمس، خلال الزيارة التي قادته إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار “أن المرحلة الجديدة التي نحن بصدد خوضها بكل ثقة وعزيمة وإصرار تتطلب خاصة من الإطارات التحلي بصفات القائد الناجح الذي يتعين عليه أن يفرض وجوده بصفته المدرب والمربي والمسير لوحدته، والقائد في الميدان”.

وتابع ” فالقائد بقدرته وكفاءته وحبه لمهنته وليس برتبته إلى جانب حسن الأداء والتحكم في السلاح والوعي بثقل المسؤولية والقدرة على أداء مختلف المهام المسندة بنجاح واحترافية”.

وأكد اللواء أن ” من أهم معايير تقييم الإطارات هو معيار الاحترافية التي تجعل من مبدأ تقديس العمل والتفاني فيه، هو المنهج الوحيد لبلوغ أعلى المراتب وتقلد أسمى الوظائف والمسؤوليات فضلا عن الكفاءة والمقدرة والجدية والنزاهة والإخلاص للجيش وللوطن”.

وقال “هذه هي الاحترافية التي ننشدها لدى كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، الاحترافية التي تجعل من مبدأ تقديس العمل والتفاني فيه، هو المنهج الوحيد والوسيلة الأمتن لبلوغ أعلى المراتب وتقلد أسمى الوظائف والمسؤوليات، فضلا عن الكفاءة والمقدرة والجدية والنزاهة والإخلاص للجيش وللوطن، تلكم هي المعايير الأساسية عندي في تقييم الإطارات، وهذه هي خريطة الطريق والنظرة الجديدة، التي نعمل جاهدين كقيادة عليا، على ترسيخ معالمها في أذهان مسؤولي كافة هيئات ووحدات الجيش الوطني الشعبي”.

كما أسدى شنڤريحة جملة من التوجيهات والتوصيات تتعلق على وجه الخصوص بضرورة تحسيس الأفراد بواجب الوقاية من فيروس كورونا من خلال التطبيق الصارم لتعليمات القيادة في هذا الإطار والتقيد بإجراءات النظافة الفردية والجماعية، علاوة على مواصلة أعمال التحضير القتالي وفقا لتوجيهة تحضير القوات 2019-2020 من أجل أن يبلغ قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي مستوى الامتياز في كل المجالات.

سارة بوطالب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق