السياسي

شرفي: التعديل الدستوري للرئيس تبون يجسد أسس الديمقراطية

دعا الأجيال إلى تذكر الانصهار بين الشعب والجيش

دعا رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي الأربعاء الأجيال إلى ” ضرورة تذكر الانصهار والتلاحم التام بين الإرادة الشعبية المتمثلة في الحراك والجيش الوطني الشعبي” مؤكدا أن “التعديل الدستوري الذي طرحه الرئيس عبد المجيد تبون جاء ليجسد أسس الديمقراطية”.

وشدد شرفي في كلمة ألقاها خلال إشرافه على أيام دراسية نظمتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، حول تعديل الدستور، أن ” الجزائر أصبحت رائدة في الديمقراطية ويجب على الأجيال أن تتذكر الانصهار والتلاحم الذي كان بين الارادة الشعبية التي عبر عنها الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري 2019 والجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني “مذكرا بأن ” السلطة الوطنية للانتخابات المنبثقة عن الحوار الوطني هي وليدة الحراك وكانت في مستوى المهام الموكلة إليها، وتعمل على تجسيد الأهداف لترقية النظام الانتخابي، لذا يجب البحث في مسودة تعديل الدستور المطروحة للنقاش مع الطبقة السياسية والشخصيات الوطنية وفعاليات المجتمع المدني عما يعطي للسطلة صلاحيات أكثر واستقلالية أكبر عن الجهاز التنفيذي، والبحث إن كان دسترتها في العمق أو تمت دسترتها شكليا”.

وأكد أن ” السلطة التي يرأسها ستخرج بمقترحات ستضاف لبناء الجزائر الجديدة صرحا وعلوا وشأنا مشيدا بحرص رئيس الجمهورية على فتح باب النقاش وإثراء ما جاءت به مسودة الدستور التي تم توزيعها على كل الفاعلين من أجل إثرائها”.

 وأكد شرفي في نفس السياق أن ” مشروع تعديل الدستور جاء ليجسد أسس الديمقراطية حتى ينال شعبية الإثراء وشعبية الاستفتاء” مبرزا أن “عرض رئيس الجمهورية المسودة للإثراء لا يفتح المجال لتصور نمط بديل بل يتعين تقدير المشروع لالتزامات الرئيس” مبرزا ” أهمية مناقشة هذه المسودة من قبل خبراء وخيرة أساتذة القانون الدستوري لإعداد دستور متكامل يتناسق مع أهداف وبرنامج رئيس الجمهورية والحكومة وطموحات الشعب الجزائري”.

 رضوان م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق