الاخبار العاجلةالدولي
أخر الأخبار

شبكة دولية لتجنيد الارهابيين بداعش تتخذ الجزائر منطقة عبور لدول المغاريية

علمت الفجر من مصادر موثوق فيها أن المحكمة العليا قد قبلت الطعن بالنقض الذي أودعه دفاع 18متهما منهم اثنين من جنسية مغربية وارسال مستندات الملف لمحكمة الجنايات بدار البيضاء. الملف يتعلق بنشاط أشخاص ضمن جماعة إجرامية مختصة في تهريب المهاجرين الأجانب وتجنيدهم ضمن التنظيم الإرهابي “داعش” بليبيا بعد تهريبهم بطريقة غير شرعية إلى الجزائر التي اتخذت كمنطقة عبور للوصول إلى المناطق الحدودية مع ليبيا وبالتنسيق مع إرهابيين ناشطين ضمن التنظيم موجودين بمعاقل داعش، حيث تمت متابعة 18 شخصا منهم 4 أزواج اثنان منهم بلجيكيان من أصول مغربية، وآخران جزائريان مغتربان بفرنسا، الأخيران تمكنا من الالتحاق بتنظيم “داعش” في ليبيا أين أوكلت للزوج”ر،ن” وهو بطل عالمي في الملاكمة التايلاندية الاشراف على تدريب الارهابيين الفنون العسكرية القتالية بمدينة “الدرج ” الليبية.

كما توصل التحقيق إلى أن الاشخاص اللذين ألقي القبض عليهم رفقة الزوجان المغربيان البلجيكيان ينشطون ضمن جماعة دولية لتهريب المهاجرين أغلبهم أصحاب سيارات أجرة غير شرعية، كانوا يتكفلون بنقل المجندين لمناطق حدودية جزائرية مع ليبيا ، وآخرين ينشطون لصالح جماعة إرهابية المتمثلة في التنظيم الإرهابي”داعش” مهمتهم تجنيد المقاتلين الأجانب الراغبين في الالتحاق بالتنظيم في بؤر الصراعات، ومن بين المتهمين الذين نجحوا في التحاق بداعش و الدخول التراب الليبي.

وكشفت التحريات أن عناصر الشبكة الاجرامية المختصة في تهريب المهاجرين يقومون بتهريب الأجانب عبر الحدود الجزائرية مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 100 إلى 500 أورو للشخص الواحد.

فاتح. غماتي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى