المحلي

رفع 90 بالمائة من النّفايات في اليوم الثّاني و ضغط على مراكز الردم !

فرق تفتيش للتّنقيب في الطرقات العمومية طيلة أيّام عيد الأضحى

كشفت مؤسّسة النّظافة لولاية الجزائر “ناتكوم” أن مخطط رفع النفايات هذه السنة سيكون استثنائيا تبعا للظّروف التي طرأتها أزمة كورونا أين تم تخصيص 4000 عون نظافة و فرق تفتيش للتنقيب عن النفايات في الطرق إلى جانب منح أوامر لرؤساء الفرق و المصالح لتسيير الوضع.

و تعمل إدارة المؤسّسة على إنجاح عملية التّسيير “الإستثنائية” من خلال العمل مع البلديات لتفادي الضغط على مراكز الرّدم التقني و الاستعانة بتوفير شاحنات لرفع القمامة كما أعطيت تعليمات لتكثيف الدّورات يومين قبل العيد وجمع النّفايات المرتقب أن يصل حجمها إلى 45 في المائة، بالمقارنة مع باقي الأيّام، ومن المقدر أن يصل حجم النفايات يوم العيد إلى 60 في المائة.

و أكدّ المكلف بالإعلام كريم بوثلجة  أن الضغط سيكون شديدا على مراكز الردم التقني بسبب الطوابير من الشاحنات الخاصة برفع القمامة، و هو ما يدفع إلى تسجيل نوع من التأخر في رفع القمامة لهذا السّبب وعلى المواطن التّفهم.

هذا و سخّرت مؤسسة “ناتكوم” الرقم الأخضر الخاص للتبليغ عن أي نوع من التقصير تقوم به الجهات المعنية برفع النفايات، حيث يجري الاتصال مباشرة بالمؤسسة المعنية على الفور من أجل تكليفها برفع القمامات.
 و انطلقت الدوريات من ساعة العشرة ونصف إلى الحادية عشر لجمع النفايات، وهذه التقديرات بحكم التجربة في السنوات الفارطة، كاشفا أن نفايات اليوم الثاني من العيد تقدر بـ90 في المائة واليوم الثالث تتعدى الكمية حجم من الـ 100الى 110 في المائة أي 2500 طن من النفايات.

و الجدير بالذّكر، ككل سنة قامت ذات المؤسسة بتجنيد 4 آلاف عون للنظافة ونحو 300 شاحنة مجهزة على مستوى كل بلديات بالعاصمة، ستتكفل بمهمة جمع مخلفات الأضاحي والمحافظة على نظافة المحيط، ووضعت المؤسسة أرقاما خضراء لتسهيل عملية رفع القمامة، ودعت المؤسسة ذاتها، المواطنين للمساهمة في عملية جمع جلود الأضاحي وطلائها بالملح جيدا ووضعها في مكان بعيد عن القمامة لإعادة جمعها من طرف أعوان النظافة.

ح ر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق