الدوليالسياسي

رحيل السفير الفرنسي له علاقة بالمكالمة الهاتفية بين تبون وماكرون

موقع “أفريكا أنتيليجانس” يكشف:

رحيل السفير الفرنسي له علاقة بالمكالمة الهاتفية بين تبون وماكرون

ـ اعتبرته أحد أسباب التوتر في العلاقات الجزائرية الفرنسية

قال موقع “أفريكا أنتيليجانس”، إن السلطات الجزائرية أبلغت نظيرتها الفرنسية، أنها لم تعد ترغب بوجود السفير الفرنسي بالجزائر اكزافييه دريانكور على أراضيها، معتبرة إياه أحد أسباب التوتر في العلاقات الجزائرية -الفرنسية.

 ويكون لقرار رحيل السفير دريانكور حسب الموقع ذاته، علاقة بالمكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيس عبد المجيد تبون ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون منذ أيام، والتي اتفق الطرفان فيها على تجاوز الخلافات ودفع العلاقات الثنائية، موازاة مع تأكيدهما على التنسيق من أجل بسط الأمن والاستقرار في ليبيا ومنطقة الساحل.

 وجاءت المكالمة في أعقاب توتر غير مسبوق في العلاقات بين البلدين، وصل حد استدعاء السفير الجزائري لدى باريس من أجل التشاور، وهي خطوة متقدمة لم يسبق للجزائر أن قامت بها من قبل، وذلك في أعقاب بث قناة “فرانس5” الحكومية فيلم وثائقي تناول الحراك الشعبي والشباب، وهو الفيلم الذي أثار حفيظة السلطات والشعب الجزائري.

 يُذكر أن السفير الفرنسي اكزافييه دريانكور، شغل هذا المنصب مرتين في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وكان محبوبا كثيرا آنذاك حسب أفريكا أنتيليجانس.

 وتوقع الموقع نفسه، أن يكون خليفة دريانكور سفير باريس الحالي في الرياض فرانسوا غويات.

سارة بوطالب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق