الدوليالسياسيحدث اليوم

رابطة حماية السجناء الصحراويين تدين وتؤكد عدم استجابة المغرب لدعوات إطلاق المعتقلين يؤكد سياسته القمعية


أدانت رابطة حماية السجناء الصحراويين عدم استجابة المغرب لنداءات المنظمات الدولية بخصوص الإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين رغم كل ما يمثله تفشي وباء كورونا المستجد من خطر على حياتهم ، علما أن أزيد من 100 حالة مؤكدة تم تشخيصها بين نزلاء وموظفي السجون المغربية مشيرة إلى إن هذا التصرف يؤكد السياسة القمعية المتبعة من طرف الدولة المغربية.

وقالت الرابطة الصحراوية في بيان لها – أوردته وكالة الانباء الصحراوية (واص) أنه “في ظل الأجواء الغير إنسانية التي يعيش على وقعها العديد من السجناء بمختلف السجون المغربية بعد تفشي وباء فيروس كورونا بين مختلف الأصناف العمرية لما يفوق 100 حالة مؤكدة لم تستجب الدولة المغربية لنداءات المنظمات الدولية بخصوص الإفراج عن المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي حفاظا على أرواحهم وهو ما يؤكد السياسية القمعية المتبعة من قبلها في حق كل المعارضين والأسرى المدنيين الصحراويين انتقاما من مواقفهم السياسية المطالبة بالاستقلال للشعب الصحراوي “.

إلى ذلك أشارت رابطة حماية السجناء الصحراويين إلى أن ” هيئة محكمة الاستئناف في مدينة العيون المحتلة أرجأت الاربعاء الماضي النظر في ملف الأسيرين المدنيين الصحراويين منصور عثمان بوزيد الموساوي و سيداتي السالك المأمون بيكا لاسبوع” .

ويتواجد الأسير المدني الصحراوي منصور عثمان بوزيد الموساوي في حالة اعتقال بالسجن “الاكحل” في مدينة العيون المحتلة الصحراوية منذ شهر أكتوبر من السنة الماضية بعد أن قضى مدة الحكم الصادر في حقه ابتدائيا بتاريخ 15 نوفمبر والمتمثل في شهر سجنا نافذة قبل أن يصدر القضاء المغربي في حقه مذكرة لأسباب غير واضحة.

كما لا يزال الأسير المدني الصحراوي سيداتي بيكا – وفق الرابطة – في حالة اعتقال بسجن الاكحل منذ الثامن يناير من العام 2019 وقد وجهت له تهم ذات طابع جنائي و متابع بملف شابته العديد من التناقضات المسجلة لدى هيئة الدفاع كما أصدر في حقه بتاريخ 18 يونيو 2019 حكم جائر وقاسي تصل مدته لثلاثة أشهر سجنا نافذة و إلى الآن لم يتم الإفراج عنه.

م ر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق