السياسي

حرب كلامية” بين سعيد سعدي و سفيان جيلالي”

علق رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية سعيد سعدي في منشور له في صفحته الخاصة بفيسبوك، على خبر  الإفراج عن بعض المعتقلين السياسيين، واصفا من أصدر الخبر بناقلي الرسائل “télégraphiques” مشيرا إلى رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي واصفا إياه بالمنضم الجديد لحزمة السلطة، الذي تضمن بيان صدر عن حزبه منذ أيام أن الفرج قريب عن السياسيين سمير بلعربي و كريم طابو قريب.

ليرد سفيان جيلالي على ما بدر من سعيد سعدي بعدة تغريدات في حسابه على تويتر، وقال في إحداها مذكرا إياه بانضمامه سابقا للحزمة مضيفا أن على سعدي تذكر ماضيه جيدا، و أن عليه التحلي بشيء من الشجاعة.

لم تنته ردود فعل سفيان جيلالي عند هذا الحد، بل قال في منشور آخر “تلڤرافي؟ سي سعدي، أطمئنك،  إني لا أطمع في تخصصك، حتى ولو أنه كان لك مصدر جيد للثراء ” مشيرا إلى مهنة سعيد سعدي كطبيب نفساني والتي كانت مصدر ثراء بالنسبة له، على حد قوله.

أضاف رئيس حزب جيل جديد، في منشور آخر أنه لطالما كان يسعى لإخماد النار بينما سعدي يسعى في إشعالها.

يبدوا أن حرب المنشورات بين رئيسي الحزبين لن تنته عند هذا الحد، خاصة ما ستشهده الساحة السياسية في قابل الأيام.

ع.خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق