السياسيحدث اليوم

ثمانية وزراء بالبرلمان للإجابة عن الأسئلة الشفوية للنواب

يعقد المجلس الشعبي الوطني اليوم الخميس جلسة علنية برئاسة سليمان شنين رئيس المجلس تخصص للإجابة عن الأسئلة الشفوية التي سيطرحها النواب على ممثلي الحكومة.

وبرمجت خلال الجلسة إجابة وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، حول وضعية المدارس الابتدائية بولاية جيجل خاصة بالمناطق الريفية والجبلية، حيث عجزت البلديات عن تجهيزها أو حتى ترميمها، نظرا لضعف الميزانية حيث ينتظر هؤلاء الحلول المقترحة من الجهات الوصية لإعادة هيكلة وتجهيز المدارس الابتدائية.

كما سيجيب وزير الداخلية عن سؤال حول ملفات السكنات الاجتماعية منذ سنوات التسعينات إلى اليوم والتي لم توزع بعد.

ووجه النائبان دقموسي وبرمضان سؤال لوزير الشؤون الدينية والأوقاف حول الصعوبات التي يواجهها حجاج بيت الله الحرام في أداء مناسكهم، بالرغم من مجهودات الدولة حيث يلاحظ بعض النقائص في التكفل بإطعام الحجيج ونقل الحجاج من منى إلى عرفات والتغطية الصحية.

ورفع النائبان حسن عريبي ونصر الدين عوينات سؤالهما لوزير التعليم العالي والبحث العلمي حول وضعية الطلبة المتخرجين من الازهر الشريف، ومسألة الاعتراف بمعادلة شهاداتهم المحصلين عليها منذ سنة 2008، بالإضافة إلى سؤال حول مناقشة أطروحة الدكتوراه، وشرط تقديم بعد نشر على الأقل مقال واحد نشر في مجلة من فئة “ج”.

في حين طرح النائبان حكيم بري وكريد الحاج لعروسي سؤالهما لوزير الشباب والرياضة حول قطاع الشباب والرياضة بولاية باتنة التي تحوي 61 بلدية وكثافة سكانية بأكثر من مليون ونصف مليون نسمة، لكنها تعرف نقصا في الهياكل الرياضية بالإضافة إلى سؤال حول مركز المواهب الشابة بولاية بسكرة، ومتى يتم فصله عن مركز الباز بسطيف.

من جهتهما توجه النائبان بلدية خمري والهادي قويدري بسؤالهما لوزير التجارة حول المياه المعدنية المعروضة للبيع في السوق الجزائرية والتي تقدر بحوالي 21 نوعا من المياه المعدنية و28 نوعا من مياه الينابيع بالرغم من أن وزير الموارد المائية أعلن سنة 2006 عن تكوين لجنة مختصة تتولى دراسة جميع أنواع المياه وفق قيمتها النفعية والعلاجية إلا أن سعرها في السوق واحد.

كما سيجيب وزير التجارة عن سؤال حول المعبر الحدودي الطالب العربي وكذلك الميناء الجاف بدوار الماء ولاية الوادي وتأخر تسلمهما.

كما يعرف قطاع الصحة بولاية بجاية نقصا في التجهيزات ونقصا في الأطباء المختصين ورفع التجميد عن مشروع المستشفى الجامعي 500 سرير في ولاية بجاية والمسجل منذ 2010.

أما الثاني يتعلق بمستشفى بدائرة “عين مران” بولاية شلف، الذي تعاقب عليه 5 ولاة ولم يفتح أبوابه بعد.

كما رفع النائبان مقدم طيب ورابح جدو سؤالهما إلى وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بخصوص وضعية مبنى دار المعلم بتيزي وزو والذي انجز منذ عدة سنوات وماهي الإجراءات المناسبة لفتحه.والسؤال الثاني بخصوص عدم احترام الإجراءات المنصوص عليها وإصدار قوانين واضحة المعالم في علاقات العمل لاسيما في ارتكاب الأخطاء والعزل للحد من فعل إساءة استعمال السلطة الإدارية وإنصاف ضحايا التعسف في تطبيق مختلف العقوبات التأديبية.

وفي الأخير وجه النائبان زدام حسينة وصالح زويتن سؤالهما لوزيرة البيئة والطاقات المتجددة، الأول حول مظاهر بيئية غير لائقة عبر التراب الوطني رغم الامكانيات المالية التي وفرتها الدولة في هذا الشأن والثاني بخصوص التدخل لدى اللجنة الوطنية للتصنيف والاسراع في إعداد قرار تصنيف المناطق الرطبة “صنهاجة” بولاية سكيكدة.

م ر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق