المجتمع

تنطلق الأحد القادم..عملية إحصاء السكان ستقدم مسحًا اجتماعيًا دقيقًا في 4 محاور

أكّد المدير العام بالنيابة للديوان الوطني للإحصائيات، يوسف بعزيزي، أن عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان التي ستنطلق الأحد القادم، ستقدّم مسحًا اجتماعيًا دقيقًا في 4 محاور هامة.

حيث ولدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الأولى، اليوم الاثنين، أوضح بعزيزي،

أنّ العملية التي ستستمرّ إلى غاية التاسع أكتوبر القادم، ستوفّر قاعدة بيانات يتسنى استعمالها لإجراء مسح دقيق حول البطالة، الديموغرافيا، الدخل والمستوى المعيشي.

وأكّد بعزيزي أنّ العملية التي ستنظّم تحت شعار “لنحصي حاضرنا لبناء مستقبلنا”، سيتم الانتهاء من جمع بياناتها في المدة التي تمّ تحديدها،

على أن يتم الإعلان عن نتائجها الأولى في غضون ثلاثة أشهر بعد نهاية عملية الإحصاء.

وأضاف بعزيزي، أن الهدف من عملية الإحصاء العام السادس للسكن والإسكان هو توفير معطيات دقيقة من أجل استعمالها في ترسيم السياسات العامة للحكومة، وعليه يجب أن تكون المعطيات دقيقة، على أن تشمل التركيبة السكانية وأنواع المباني عبر كامل القطر الوطني”، لذلك دعا كل الأسر الجزائرية إلى التعاون مع أعوان الإحصاء وتسهيل مهمتهم في جمع البيانات.

وأشار ذات المتحدث إلى أنّ العملية التي ستدوم 15 يوما استلزمت تجنيد حوالي 53 ألف عون إحصاء أغلبيتهم طلبة وخريجي الجامعات،

مشيراً، أنّ الأعوان المكلفين بالإحصاء تلقوا تكوينًا عبر مراحل ما يؤهلهم للقيام بهذه العملية.

كما كشف بعزيز، أنه ولأول مرة سيتم استعمال اللوحات الإلكترونية في جمع البيانات ومعالجتها بدلاً من الاستبيانات الورقية”،

 وهو ما سيسهّل جمع المعلومات وعدم ارتكاب الأخطاء، مؤكّدًا أنّ البيانات التي سيتم جمعها ستكون سرية”.

وذكر ذات المتحدث، أن الميزانية المخصصة للتعداد العام للسكن والسكان تقدر بـ 5 مليارات دينار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق