الاقتصادي

تراجع أسعار النفط الى 41 دولارا بفعل المخزونات الأمريكية

فيما ارتفع انتاج تركيا الى 47الف برميل يوميا

نزلت أسعار النفط بما يزيد عن واحد بالمائة امس، الأربعاء، بعدما أفادت بيانات أن مخزونات الخام الأمريكية ارتفعت على غير المتوقع مما جدد المخاوف حيال الطلب على الوقود والتي تسببت في عمليات بيع كثيفة في وقت سابق من الأسبوع.

وبحلول الساعة 06:41 بتوقيت غرينتش، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 33 سنتا أو ما يعادل 0.8 بالمائة إلى 41.39 دولار للبرميل، وكانت انخفضت في وقت سابق 1.2 بالمائة إلى 40.21 دولار. وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 40 سنتا أو ما يعادل واحدا بالمائة إلى 39.40 دولار بعد أن نزلت 1.4 بالمائة إلى 36.26 دولار. وانخفض الخامان القياسيان ما يزيد عن أربعة بالمائة يوم الإثنين، وهو أكبر تراجع في أسبوعين بيد أنهما ارتفعا يوم الثلاثاء.

وتجددت المخاوف حيال الطلب على الوقود مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في دول من بينها فرنسا وإسبانيا، بجانب احتمال فرض المزيد من القيود في بريطانيا، في الوقت الذي ربما تدخل المزيد من الإمدادات إلى السوق من ليبيا.

وفي الولايات المتحدة، حيث تخطت حالات الوفاة بسبب المرض 200 ألف، وهو الأعلى في العالم، ارتفعت مخزونات النفط الخام 691 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 18 سبتمبر بحسب بيانات للقطاع مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاض 2.3 مليون برميل. وتراجعت مخزونات البنزين بنحو 7.7 مليون برميل، ما يعادل ثمانية أمثال المتوقع تقريبا، مما يشير إلى بعض الطلب على الوقود في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم، لكن القفزة في حالات كوفيد-19 في العديد من الدول تثير علامات استفهام حول مدى تعافي الطلب عالميا. وفي ليبيا، قالت المؤسسة الوطنية للنفط يوم الثلاثاء إنها تتوقع ارتفاع إنتاج النفط إلى أكثر من 250 ألف برميل يوميا بحلول الأسبوع المقبل.

من جهته، أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، السيد فاتح دونماز، أن بلاده استخرجت 47 ألف برميل نفط يوميا عام 2019، في أكبر إنتاج محلي خلال السنوات العشرين الأخيرة.

وأضاف دونماز، في تصريحات له امس، أن كمية إنتاج تركيا من النفط يوميا ارتفعت ، إلى 55 ألفا و260 برميلا.

وأشار إلى استمرار أعمال الحفر والاختبار والتنقيب في حقل صقاريا بالبحر الأسود، الذي اكتشفت فيه تركيا الشهر الماضي كمية من الغاز الطبيعي تقدر بـ320 مليار متر مكعب.

وأوضح دونماز أن تكلفة إنتاج الغاز المكتشف في البحر الأسود ستكون أقل بكثير من الغاز المستورد من الخارج.

ولفت الى أن كافة المعطيات تشير إلى وجود كميات كبيرة في حقل صقاريا إلى جانب الكمية المكتشفة، وأن وزارته ستطلع الرأي العام بكل ما يتم اكتشافه في ذلك الحقل من موارد طبيعية.

وأكد الوزير أن وزارته تهدف لاستخراج الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود بحلول عام 2023 .

وذكر أن اعتماد تركيا على الخارج في تأمين الغاز الطبيعي سينخفض مع استخراج الغاز المكتشف في البحر الأسود.

وفيما يخص فعاليات تركيا شرق المتوسط، قال دونماز إن كافة الأنشطة التي تقوم بها بلاده في تلك المنطقة مطابقة للقوانين الدولية.

وأوضح أن تركيا تقوم بأعمال البحث والتنقيب في جرفها القاري، مؤكدا أن سفن التنقيب التركية ستواصل أعمالها في المنطقة.

ق,ا

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق