الاقتصاديوطني

تحويل 1 مليون قنطار من الحبوب نحو مخازن 9 ولايات بشرق البلاد

فلاحوا قالمة يطالبون بتعزيز المنطقة بمخازن لتقليل تكاليف التنقل

حوّل 929.434,60 قنطارا من الحبوب في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة لتخزينها عبر 9 ولايات بشرق البلاد وذلك بسبب نقص هياكل التخزين بالولاية و لحماية المحاصيل فيما اغتنم المعنيين طلبهم للسلطات المحلية بحل مشكل التنقل للولايات المجاورة و توفير مخازن ولائية للتخفيف من أعباء النقل.

وأفاد حميد عياش مدير تعاونية الحبوب و البقول الجافة في عرض حال قدمه أمام والي الولاية كمال الدين كربوش خلال زيارة عمل لمقر تعاونية الحبوب و البقول الجافة ببلدية بلخير بأنه تم برسم الموسم الفلاحي 2019-2020 تجميع 1 مليون و300 ألف قنطار من الحبوب بمختلف أنواعها، مشيرا إلى أن نقاط التجميع والمخازن والمستودعات المخصصة للتجميع عبر الولاية لم تستوعب الكميات المنتجة ما استدعى اللجوء إلى هياكل التخزين بولايات مجاورة.

وأوضح بأن قالمة تتوفر على 14 نقطة تجميع فقط بقدرة استيعاب نظرية تقدر ب900 ألف قنطار لاستقبال منتوج المزراعين عبر 34 بلدية المشكلة لإقليم الولاية، مضيفا بأن اللجوء إلى تحويل المنتوج لتخزينه بالولايات المجاورة كان “ضروريا لحماية المنتوج من التلف” وكذا لتمكين الفلاحين من تسويق منتوجهم للسماح لهم بمواصلة نشاطهم بطريقة جيدة.

واستنادا لذات المسؤول، فإن كميات الحبوب المحولة نحو هياكل التخزين خارج إقليم الولاية استقبلتها هياكل التخزين بولايات كل من تبسة وسكيكدة وسطيف وبرج بوعريريج وخنشلة و بسكرة وباتنة وعنابة وأم البواقي و عين مليلة.

و تم تسجيل عدة عمليات لإنجاز 5 هياكل تخزين جديدة بعدة مناطق بالولاية لتغطية العجز المسجل أهمها مخزن كبير بقدرة تخزين تصل إلى 300 ألف قنطار وصلت نسبة إنجازه ببلدية بلخير إلى نسبة “جد متقدمة” على أن يشرع في استغلاله في المواسم المقبلة، مضيفا بأن بقية الهياكل لم تنطلق الأشغال بها بعد وتتواجد ببلديات تاملوكة وعين العربي والركنية و رأس العقبة.

ق م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى