السياسي

تبون يؤكد: السيناريو السوري بدأ يتكرر في ليبيا

قال أنها نفس الأطراف التي كانت وراء اندلاع الأزمة

أكد الرئيس عبد المجيد تبون مساء الجمعة أن ” السيناريو السوري بدأ يتكرر في الشقيقة ليبيا بعد تدهور الأوضاع الأمنية في هذا البلد الذي يشهد معارك يومية يدفع ثمنها المواطن الليبي”.

وقال تبون في مقابلة تلفزيونية مع وسائل إعلام وطنية أن ” ما حدث في سوريا بدأ يتكرر في ليبيا كون الأطراف التي كانت وراء الأزمة في سوريا هي نفسها الأطراف التي تدخلت اليوم في ليبيا وهي تبحث عن تحقيق مصالح اقتصادية ضيقة على حساب أمن المنطقة”.

وأوضح تبون أنه ” خلال ندوة برلين اتفق الجميع بحضور الدول الأعضاء في مجلس الأمن على احترام قرارات الندوة وحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا للوصول إلى وقف إطلاق النار وتسهيل تحقيق المصالحة بين الأطراف المتصارعة”.

وتابع ” كانت مفاجأتنا كبيرة حيث وبعد أيام معدودة أطراف كانت حاضرة في الندوة شرعت في توريد أسلحة ومرتزقة إلى ليبيا وتأجيج الصراع بين المتنازعين من خلال تكثيف تبادل الهجمات المسلحة”.

وأشار تبون إلى أن ” بلاده تبحث عن الوصول إلى حل سياسي وجلوس الطرفين إلى طاولة الحوار من أجل وقف إراقة دماء الليبيين وإعادة الأمن والاستقرار إلى هذا البلد وضمان والسكينة على حدود بلاده”.

وكشف أن ” رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج واللواء خليفة حفتر كانا قد وافقا في وقت سابق مقترح الجزائر من أجل حل الأزمة الليبية بطريقة سلمية والجلوس إلى طاولة الحوار ووضع حد لإراقة الدماء” ليضيف ” لكن تدخل بعض الأطراف العروفة أخلطت كل الأوراق”.

وأبدى تبون ” استعداد الجزائر قبول أي مبادرة في هذا المجال” حيث قال أنه ” يفضل أن تكون من دول الجوار كون مبادراتها ستكون حتما صريحة ومخلصة بعيدا عن تحقيق أي مصالح سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية”.

يذكر أن الجزائر كانت قد أعلنت الثلاثاء الماضي ترحيبها بالمبادرة الأخيرة لمصر لوقف إطلاق النار في ليبيا حيث أكدت أنها تدعم كل مبادرة من شأنها وقف إراقة دماء الأشقاء وإعادة السلم والأمن إلى الجارة الشرقية.

مالك رداد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق