الدوليالسياسي

انقسامات سادت الانتخابات وتوقعات بنسب مشاركة تاريخية

بينما أدلى 100 مليون أمريكي بأصواتهم عن بعد في الرئاسيات الأمريكية

انطلقت عملية الاقتراع المباشر في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوابها منذ ساعات الصباح الأولى، في كل من ولايات بنسيلفاني، وفرجينيا، وكونيتيكيت، وإنديانا، وكنتاكي، ونيوجيرزي، ونيويورك، ونورث كارولاينا، وأوهايو، وفرجينيا، باستثناء قرية ميلسفيلد التي صوتت ليلًا، في جوٍ يسوده انقسام غير مسبوق داخل المجتمع الأمريكي. وتوقعات بنسب مشاركة تاريخية، يأتي ذلك في الوقت الذي أدلى نحو 100 مليون امريكي بأصواتهم عبر البريد والتصويت عن بعد.

وبحسب موقع “فوكس نيوز”، فقد فاز بايدن في انتخابات منتصف الليل في ديكسفيل نوتش، بأغلبية ساحقة على حساب منافسه دونالد ترامب، الذي يتطلع للظفر بولاية ثانية في السباق نحو البيت الأبيض.

وأدلى ناخبو ديكسفيل نوتش، القرية الصغيرة البالغ عدد سكانها 12 شخصا في شمال شرق الولايات المتحدة، بأولى الأصوات، وبذلك تتبع القرية الواقعة في غابات نيوهامشير قرب الحدود الكندية، تقليدا معتمدا منذ 1960 أكسبها لقب “الأولى في البلاد”، وتحذو حذوها قرية ميلسفيلد المجاورة التي صوتت خلال الليل.

وأدلى الناخبون في جميع الولايات أيضا بأصواتهم بشأن مجموعة من القضايا الأخرى، بما في ذلك 35 مقعدا في مجلس الشيوخ ومقاعد مجلس النواب والعديد من المكاتب الحكومية والمحلية، وعدد كبير من الاستفتاءات حول قضايا تتراوح بين السياسة الضريبية إلى قوانين المخدرات.

ومن أجل الفوز بالرئاسة، يتعين على المرشح أن يحظى بـ 270 صوتا على الأقل فيما يطلق عليه المجمّع الانتخابي. وتحصل كل ولاية على عدد معين من أعضاء هذا المجمع تبعا لشروط أحدها عدد السكان. ويبلغ المجموع الكلي لأصوات المجمّع الانتخابي 538 صوتا.

وقد تفسر الآلية التي يعمل بموجبها النظام الانتخابي الأمريكي سبب احتمال أن يفوز أحد المرشحين بأغلبية الأصوات على المستوى الوطني – كما فعلت هيلاري كلينتون في انتخابات 2016 – ولكنه يخسر الانتخابات مع ذلك.

وقالت صحيفة “يو إس إيه توادي” إن هذا النظام هو الذى جعل دونالد ترامب رئيسا قبل أربع سنوات على الرغم من فوز منافسته هيلاري كلينتون بعدد أكبر من الأصوات الشعبية.

وتأسس المجمع الانتخابي فى المادة الثانية، القطاع الباب الأول من الدستور الأمريكي، وهو من يحدد الفائز في الانتخابات الرئاسية. ويتكون المجمع الانتخابي من 538 مندوب، وهم الأشخاص الذين يصوتون لانتخاب الرئيس رسميا.

ويمثل العدد الإجمالي لأعضاء المجمع الانتخابي إجمالي أعضاء مجلس الشيوخ 100 عضو، اثنين لكل ولاية، وإجمالي عدد أعضاء مجلس النواب 435، وثلاثة مندوبين لمقاطعة كولومبيا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد توقع أول أمس، “فوزا رائعا جديدا”، في آخر تجمع من حملته الانتخابية عقده في غراند رابيدز بولاية ميشيغن.

أما المرشّح الديموقراطي جو بايدن، فقد دعا الناخبين إلى “استعادة” الديموقراطية وذلك في خطاب ألقاه، الإثنين، في بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا خلال آخر تجمّع انتخابي كبير له.

يذكر أن الناخبين الأمريكيين يصوتون على مستوى الولايات وليس على المستوى الوطني لاختيار رئيسهم.

الطاهر. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق