الرياضيحدث اليوم
أخر الأخبار

بلماضي: اذا تأهلنا الى كأس العالم سنسعى لتحقيق المستحيل”

بلماضي :” بعد الفوز في الطوغو قلت للاعبين سنتوج بكأس افريقيا” ” وافقت على تدريب الخضر لهذه الاسباب”اوضح مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، جمال بلماضي، ان طموحاته مع الخضر متواصلة، مؤكدت عزمه على قيادة المنتخب للتأهل الى كأس العالم القادمة بقطر والتي تعني له الكثير، حيث تعلم مهنة التدريب هناك.

واجرى بلماضي حوارا مطولا نشر اليوم بجريدة ليكيب الفرنسية تحدث مع خلاله عن ذكريات الفوز بكأس افريقيا واهم محطاته التدريبية.

واستهل بلماضي الحوار بالحديث عن أول ذكرى تعود إليه تتويج كأس إفريقيا للأمم حيث قال: هي ذكرى نجاحنا في مباراة التصفيات 4-1 في طوغو في نوفمبر 2018. لقد مرت ثلاث سنوات لم نفز بعيداً عن أرضنا. أخبرت اللاعبين أننا سنذهب إلى مصر من أجل كأس إفريقيا للأمم.

ولكن كيف يمكننا النجاح في توغو؟ لم يكن الامر بسيطا. بعد هذا الفوز تحرر اللاعبون ذهنيا، شعرت أن كل شيء ممكن في مصر مع تعزيز المنتخب ببعض الاسماء مثل إسماعيل بن ناصر ، بغداد بونجاح. توغو هي مرجعي الأول. واكد بلماضي على اهمية الانضباط داخل المنتخب، حيث وضع قواعد صارمة ، خاصة خلال تربص قطر ، حيث قام بذكر حادثة ابعاد القائد محرز عن التدريبات بسبب وصوله متاخرا.

واوضح بلماضي انه لم يلعب دور الشرطي في مراقبة اللاعبين، بل شعروا بحجم المسؤولية وكانوا محترفين لاقصى درجة وقال: املك مجموعة استثنائية. لقد حضرنا طيلة شهرين. إنها فترة طويلة، رأينا بعضنا بعضا ، لم نصب بالإحباط والتوتر ، لان اللاعبين خلقوا الروح العائلية داخل المنتخب. ” لقد اتخذت قرارات صعبة مثل وضع براهيمي في الاحتياط”واما بخصوص اختيار قائمة اللاعبين، فقد اكد بلماضي ان الامر لم يكن سهلا، كما هو الحال مع اختيار قائمة اللاعبين الاساسيين، حيث كان الجميع يطمح للعب. واوضح بلماضي انه غرس في لاعبيه فكرة ان المنتخب مجموعة وليس اسماء، والجميع له دوره، وقال ” لقد اتخذت قرارات كبيرة ، على سبيل المثال ، بوضع الإبراهيمي على مقاعد البدلاء …

وعندما التقينا في الغداء. ذات يوم ، اراد مناقشتي. قال لي إن الأمر صعب ، وسيعمل بجد ويتفهم أن يوسف بليلي يستحق اللعب. لقد اظهر الجميع انضباط كبير، كذلك الامر بالنسبة لسليماني الذي اعتاد اللعب اساسيا.” عشنا وقت عصيب امام ساحل العاج في ربع النهائي” اشار بلماضي الى أصعب مباراة في نهائيات كأس امم افريقيا الاخيرة، وهي مباراة ربع النهائي امام ساحل العاج حيث تأهل الخضر بضربات الترجبح.

وقال : كانت هناك لحظات من الشك خلال كأس إفريقيا للأمم؟ لم تكن مباراة هادئة ، لكني كنت مقتنعًا باحقيتنا في تجاوز ربع النهائي ضد ساحل العاج . واعتبر بلماضي ان الشوط الاول الذي لعبه الخضر ضد نيجيريا يبقى الافضل، وقال ضد نيجيريا وفي الفترة الاولى هي أفضل نصف لنا منذ وصولي”.” عرضت على اللاعبين فيلما لفريق جبهة التحرير لتحفيزهم”وكشف بلماضي ان عرض على لاعبين شريط فيديو عن فريق جبهة التحرير الذي تأسس الفريق عام 1958 خلال الحرب الجزائرية لدعم جبهة التحرير الوطني.

حيث شاهد لاعلوه كيف غادر لاعبو جبهة التحرير فرنسا، وجميع الاموال لاجل الجزائر.وقال : خلال ساعة واحدة من الفيديو تم استخلاص الكثير من المعلومات. شعرت بالكثير من المشاعر ، حتى أنني اختصرت مناقشتنا. عندما ترى اللاعبين الذين تخلوا عن كل شيء مثل (مصطفى زيتوني ، رشيد مخلوفي ، عبد العزيز بن تيفور بينما يمكنهم أن يصنعوا كأس العالم 1958 مع فرنسا.

لقد وضعوا حياتهم على المحك من أجل الجزائر.” وافقت على تدريب الخضر لهذه الاسباب”واما بخصوص كيفية قبوله تدريب المنتخب الوطني بعد ان كان مرتبطا بالعمل في قطر، فقد اكد بلماضي انه لم يكن ليوافق على تدريب الخضر من قبل، لانه لم يكن جاهزا، وبعد تجربة ناجحة في قطر سواء مع الاندية او المنتخب تعلم فيها الكثير ، استيقن أنه بات جاهزا وقال :” لقد جئت للفوز بالالقاب”.

واضاف بلماضي انه لم يكن يحلم اطلاقا ان يصبح مدربا، بعد ان كان لاعبا، مؤكدا صعوبة مهمة التدريب، حيث يطالبك الجميع بالفوز وفقط، وتحدث بلماضي عن زيدان الذي يراه عبقريا، ونجح في تحقيق الكثير من الالقاب رغم أنه لم يحدث ثورة تكتيكية كغورديولا او مورينيو.” اذا تاهلنا الى كأس العالم سنطمح المستحيل” واما بخصوص طموحاته فؤ كأس العالم في قطر عام 2022، فقد شدد مدرب الخضر ان الهدف الاول هو التاهل، وبعدها لن يكتفي لاعبوه بالمشاركة من اجل المشاركة، بل سيسعون لتحقيق المستحيل.

ج. ابراهيم / جريدة ليكيب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق