الرياضي

ايزم: كورونا ألغت مشاركتنا في الألعاب العالمية وصحة التلاميذ أهم

كشف رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضة المدرسية، عبد الحفيظ ايزم، سبب غياب الجزائر عن الألعاب العالمية التي انطلقت اليوم بالعاصمة الصربية بلغراد، حيث اعتبر أن الموجة الثانية من جائحة كورونا التي ضربت الجزائر مؤخرا جعلت الاتحادية مجبرة على الغاء المشاركة في الرهان الدولي بالنظر الى المخاطر والتحديات.

وشدد ايزم أن سلامة التلاميذ تأتي في المقام الاول خلال تحديد المنافسات خاصة الدولية منها، حيث أن المشاركة من أجل المشاركة والمجازفة أمر مرفوض، وتبقى الرزنامة قابلة للتعديل بناء على الحالة الصحية، والظروف المحيطة بها،

كاشفا أن العديد من الدول التي عانت من موجة كورونا مؤخرا غابت هي الأخرى عن الألعاب العالمية بصربيا.

ولم تشارك الجزائر في الألعاب العالمية المدرسية التي إنطلقت فعالياتها بالعاصمة الصربية بلغراد أمس السبت و تستمر إلى غابة 19 سبتمبر الجاري، وهو الغياب الذي جاء بسبب القيود التي فرضتها جائحة كورونا، وفي هذا الشأن قال ايزم ” لقد مررنا ايام صعبة مؤخرا، لقد سجلنا أرقام قياسية في الاصابات بفيروس كورنا نهاية أوت وبداية سبتمبر،

ولذلك كان الغياب عن موعد بلغراد، حيث أننا برمجنا تربصات انتقاء أحسن العناصر بمركز التحضير الوطني للنخبة بالسويدانية، وبعدها جاءت موجة كورونا وتم اغلاق جميع القاعات الرياضية والغاء تربصات تحضيراتنا للألعاب العالمية، وتم الاتفاق مع وزارة الشباب والرياضة على تعديل رونامة المشاركات الدولية وعدم المشاركة في دورة صربيا”.

وتحدث ايزم عن لقاءه بمسؤولي وزارة الشباب والرياضة والوزير الجديد عبد الرزاق سبقاق، والعديد من الامور التي تخص الرياضة المدرسية، خلال المقال الذي سيصدر في النسخة الورقية ليوم غد الأحد 11 سبتمبر ان شاء الله.

ج. ابراهيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق