الاقتصادي

انخفاض أسعار النفط الى 41 دولارا

انخفضت أسعار النفط امس، لتواصل خسائر كبيرة تكبدتها في الجلسة السابقة، وتتجه صوب تراجع أسبوعي بفعل مخاوف من أن تجدد إجراءات العزل العام عقب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وأماكن أخرى قد يؤثر سلبا على طلب الوقود.

وهبط خام برنت 73 سنتا أو ما يوازي 1.7 بالمئة إلى 41.62 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:08 بتوقيت جرينتش بعد أن نزل ما يزيد عن اثنين بالمئة أول أمس الخميس. وتراجع الخام الأمريكي 83 سنتا أو ما يوازي 2.1 بالمئة إلى 38.79 دولار للبرميل بعد أن تراجع ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة.

ويبدو برنت متجها صوب انخفاض أسبوعي بنحو ثلاثة بالمئة والخام الأمريكي صوب التراجع بنحو 4.5 بالمئة. والتعاملات هادئة مع عطلة في سنغافورة بسبب الانتخابات.

كما انخفضت أسعار النفط ، أول أمس الخميس، إذ طغت المخاوف بشأن تجدد فرض إجراءات العزل العام الهادفة لاحتواء مرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة على مؤشرات لتعاف في الطلب على البنزين .

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 21 سنتا أو ما يوازي 4ر0 بالمائة إلى 08ر43 دولار للبرميل صباح الخميس، بعد أن ربحت 5ر0 بالمائة الأربعاء.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 25 سنتا أو ما يوازي 6ر0 بالمائة إلى 65ر40 دولارا للبرميل بعد أن ارتفعت 7ر0 بالمائة أمس الأربعاء.

وارتفعت أسعار النفط يوم الاربعاء إذ أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية انخفاض مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 4.8 مليون برميل الأسبوع الماضي، بما يزيد كثيرا عما كان يتوقعه المحللون، إذ ارتفع الطلب إلى 8ر8 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى منذ 20 مارس .

لكن ارتفاع حالات كوفيد-19 في عدة ولايات أمريكية عزز احتمال تجدد فرض إجراءات العزل العام التي ستكبح على الأرجح أي انتعاش مستمر في طلب الوقود.

وسيبقي ذلك عقود الخامين القياسيين في نطاقات ضيقة هذا الأسبوع، على الرغم من أنها تقبع فوق 40 دولارا للبرميل.

و كانت مجموعة أوبك+ المؤلفة من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول ودول متحالفة معها على رأسها روسيا قد اتفقت على خفض إنتاج النفط اعتبارا من ماي بواقع 9.7 مليون برميل يوميا، وهو حجم قياسي، وذلك بعد بددت جائحة فيروس كورونا ثلث الطلب العالمي على النفط.

ومن المقرر الآن أن يستمر العمل بالتخفيضات القياسية حتى نهاية جويلية قبل أن يتقلص حجمها إلى 7.7 مليون برميل يوميا حتى ديسمبر.

لكن بعض أعضاء أوبك ومن بينهم أنجولا لم يلتزموا بالكامل بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها منذ ماي.

وتركت لجنة من مجموعة أوبك+ للمنتجين الباب مفتوحا أمام تمديد أو تخفيف تلك التخفيضات اعتبارا من شهر أوت بينما مارست ضغطا على عدد من الدول، مثل العراق وقازاخستان، لتحسين معدل التزامها.

وقال ديمترييف، أحد كبار مفاوضي موسكو، لصحيفة آر.بي.سي اليومية ”نرى بالفعل أن الاقتصادات بدأت تخرج من فيروس كورونا والأسواق تتعافى، مما يدعم طلب النفط، لذا لا جدوى لتمديد القيود الصارمة لأكثر من شهر (بعد جويلية)“.

وتدعو الخطط الحالية إلى تقليص الخفض إلى 7.7 مليون برميل يوميا اعتبارا من أوت وأن يظل عند ذلك المستوى حتى ديسمبر كانون الأول. وتنطوي على المزيد من التقليص، مع تخفيف الخفض إلى 5.8 مليون برميل يوميا اعتبارا من جانفي  2021 حتى أبريل  2022 حين من المقرر أن ينتهي أجل الاتفاق.

وقال بوب هابركورن كبير محللي الأسواق لدى آر.جيه.أو فيوتشرز ”يساور المستثمرين القلق بسبب الزيادة الراهنة في حالات الإصابة بفيروس كورونا وينسحبون من مراكزهم في الأصول الأعلى مخاطرة مثل الأسهم، في حين يركزون استثماراتهم على الذهب والسندات“.

وهبطت مؤشرات الأسهم الرئيسية بالبورصة الأمريكية وعوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل عشر سنوات لأدنى مستوياتها منذ أوائل شهر جوان، إذ سجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا جديدا للإصابات اليومية بفيروس كورونا.

ارتفع المعدن النفيس 1.4 بالمئة منذ بداية الأسبوع الجاري، لكنه تراجع قليلا عن أعلى مستوياته منذ أكتوبر  2012 الذي بلغه يوم الأربعاء، إذ استولى الملاذ الآمن المنافس الدولار الأمريكي على بعض التألق الذي يتمتع به المعدن النفيس في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وجرى تسجيل إصابة أكثر من 9.62 مليون شخص بفيروس كورونا المستجد عالميا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربح البلاديوم 1.5 بالمئة إلى 1869.24 دولار للأوقية، لكنه يتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في أول ماي.

ونزل البلاتين 1.4 بالمئة إلى 792 دولار للأوقية، وهبطت الفضة 0.3 بالمئة إلى 17.82 دولار.

وأذكت أحدث مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية الأسبوعية التوقعات بمزيد من التحفيز من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، إذ تضع الأسواق في الحسبان بيئة سلبية لأسعار الفائدة الأمريكية.

لمياء.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق