السياسي

المجلس الوطني للنقابة ينعقد شهر سبتمبر لتحديد تطورات الحوار

شبه الطبيين يمهلون الوزارة الى غاية سبتمبر للنظر في مطالبهم

يعقد المجلس الوطني لنقابة الشبه الطبيين خلال الدخول الاجتماعي القادم اجتماعا لاتخاذ أهم القرارات ازاء التطورات الجديدة حول مطالب النقابة التي لازالت عالقة لحد الان، بسبب عدم استجابة الوزارة الوصية “الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات” لها ورفضها التحاور مع رئيس النقابة،أين من المنتظر أن يلجأ الممرضون مجددا للجوء الى الاحتجاجات للاستجابة لمطالبهم.

وصرح لوناس غاشي، رئيس نقابة شبه الطبيين لـ”الفجر”، أن كافة مطالب نقابة الشبه الطبيين لازالت عالقة لحد، ولم تحققها الوزارة الوصية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لمطالبها المرفوعة “منذ ظهور جائحة وباء “كورونا” بالجزائر”، مضيفا في السياق أن ذلك “تسبب في توقف المفاوضات بين الطرفين ولم نلتق مع ممثلين عن الوزارة وننتظر تحسن الوضعية الصحية للعودة لإرساء مجريات الحوار مجددا”،مشددا على أن النقابة أمهلت الوزارة لحين شهر سبتمبر القادم ل”تحقيق مطالبنا وفي حال عدم تلبيتها سيجتمع المجلس الوطني خلال الدخول الاجتماعي القادم لاتخاذ أهم القرارات ازاء التطورات الجديدة”.

ورفعت نقابة شبه الطبيين الـ ” SAP” عدة مطالب لوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات تلخصت في: “الإنتهاء فورا عن تطبيق ملف LMD،تحرير المسار المهني لمساعدي التمريض،دمج فئة iDE في رتبة مختص في الصحة العمومية  isp،منح منحة خاصة للمشتغلين بالمصالح الأكثر نشاطا أو ضغطا،إعادة النظر في منحة المردودية وجعلها 40 بالمئة،وكذا الكف عن المتابعات القضائية والمضايقات بالنسبة للإطارات النقابية أثناء قيامهم بواجباتهم النقابية،اضافة الى معالجة المسار المهني والاستفادة من منحتي التأطير والتوثيق مع توفير الأمن داخل المستشفيات،وأحقية ترقية مساعدي التمريض،وتكوين العدد الكافي لشبه الطبيين،وتوظيف الممرضين الحاصلين على شهادة “ليسانس” في التمريض.

وبسبب عدم الاستجابة لهذه المطالب ورفض الوزارة الوصية التحاور مع الممثلين الرسميين لهم ممثلا في الأمين العام،لوناس غاشي، دخل شبه الطبيون يومي الـ 25 و26 فيفري المنصرم في احتجاجات عامة بعد انعقاد دورة استثنائية للمجلس الوطني للنقابة.

مجيد مصطفى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق