الدولي

القضاء الأمريكي يرفض دعوى ضد ولي العهد السعودي في قضية إغتيال خاشقجي

رفض القضاء الأمريكي، أمس الثلاثاء، دعوى قضائية تتهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالضلوع في مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وحسب “فرانس برس”، فإنه وعلى الرغم من أن القاضي جون بيتس، رأى أن الدعوى تضمنت حججا قوية ، إلا أنه رفضها لأن ولي العهد بن سلمان يتمتع بحصانة قضائية تحول دون ملاحقته أمام المحاكم الأمريكية كونه رئيس حكومة دولة أجنبية.

وقال بيتس إن الدعوى المدنية التي تقدمت بها خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز وجمعيته “داون”، تضمنت حججا قوية بأن الأمير محمد بن سلمان يقف وراء عملية قتل مواطنه الصحافي.

لكن القاضي اعتبر أن لا سلطة له بمخالفة موقف الإدارة الأمريكية الذي تبلغته المحكمة رسميا في 17 نوفمبر والذي يفيد بأن الأمير محمد بن سلمان يتمتع بالحصانة بصفته رئيس حكومة دولة أجنبية.

وبحسب رأي القاضي بيتس، فإنه حتى وإن كان الأمير محمد بن سلمان لم يعين رئيسا للحكومة السعودية إلا قبل أسابيع قليلة، فإن الفرع التنفيذي للإدارة الأمريكية يبقى المسؤول عن الشؤون الخارجية، بما في ذلك السعودية،

 ومن شأن إصدار هذه المحكمة قرارا مخالفا حول حصانة بن سلمان أن يشكل تدخلا على نحو غير ملائم في هذه المسؤوليات.

لكن القاضي أقر مع ذلك بأن المزاعم الجديرة بالثقة بشأن جريمة القتل وتوقيت تعيين بن سلمان رئيسا للحكومة بالإضافة إلى توقيت التبليغ الذي سلمته الإدارة الأمريكية للمحكمة، كلها أمور جعلته في حالة من عدم الارتياح.

وأضر مقتل الصحافي والناقد السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول قبل أربع سنوات، بسمعة نجل العاهل السعودي، لكن مسؤولين دوليين، بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، عادوا والتقوا ولي العهد.

وللتذكير، فإن الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي كان يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 2017 ويعمل في صحيفة “واشنطن بوست”، وفي عام 2018، اغتيل في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى