الاقتصادي

“السوق الجزائرية في مرحلة نمو كبير و مستمر “

تقرير الفدرالية العالمية لجمعيات البيع المباشر يكشف:

كشف التقرير السنوي الذي أجرته الهيئة الدولية للبيع المباشر والمتمثلة في الفدرالية العالمية لجمعيات البيع المباشر، الخاص بمنطقة افريقيا و الشرق الأوسط عن تسجيل نمو لافت و مستمر في مجال البيع المباشر في الجزائر بالرغم من حداثته في بلادنا.    

وأظهر التقرير الذي تسلمت “الفجر” نسخة منه أمس،  تسجيل منطقة إفريقيا والشرق الأوسط نسبة نمو بـ11,6 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية. كما سجلت المنطقة أداء ثابتا مع منحنى نمو بـ 7.8 بالمائة خلال 3 سنوات الماضية .    

وعبر كامل أنحاء العالم، فإن التسويق الإلكتروني وهي الطريقة المعروفة للبيع المباشر، متواجدة منذ أكثر من 50 سنة في جميع البلدان الصناعية المتقدمة، ويتعلق الأمر هنا بصناعة منظمة جدا وتعترف الحكومات بها كمؤسسات شرعية تساهم في نمو الإقتصادات المحلية.   

واستطاع السوق الجزائري الذي يمر بمرحلة نمو عددًا كبيرًا من شركات البيع المباشر المحلية والأجنبية.  

وعلى الرغم من أن البيع المباشر هو صناعة جديدة نسبيًا في الجزائر، فقد سجلت نموًا كبيرًا ومستمرًا، ففي بضع سنوات فقط استطاع توفير فرص العمل الحر لآلاف الأشخاص ، بما في ذلك نسبة كبيرة من النساء.  

إلى جانب توفير فرص دخل إضافية للبائعين المباشرين، حيث تعمل الصناعة أيضًا على توفير فرص عمل مباشرة. كما تقوم غالبية شركات البيع المباشر بالاستعانة بمصادر خارجية لإنتاج وتعبئة وتوزيع منتجاتها، وبالتالي توفير فرص عمل مباشرة عبر سلسلة القيمة مع تمكين تطوير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. 

وتعليقا منها على تقرير الفدرالية العالمية لجمعيات البيع المباشر، صرحت المديرة  التنفيدية لشركة كيونت السيدة مالو كالوزا: يشهد القطاع مستوى استقطاب وجذب مشجع في المنطقة ، ولا سيما في القارة الأفريقية. نحن في كيونت نؤمن بشدة أنه من خلال الممارسات الأخلاقية والمقاربات الصادقة التي تفتح المجال امام رجال الأعمال ، يمكننا المساهمة وبشكل إيجابي في المنطقة. 

تواصل الصناعة العالمية للبيع المباشر والتي تقدر بـ180 مليار دولار، في فرض نفسها في منطقة إفريقيا والشرق الاوسط. كما سمحت نسبة النمو الثابتة في المنطقة إلى جانب المجهودات والرغبة الكبيرتين، بخلق فرصًا لرجال الأعمال للظهور والتأثير بتغييرات إيجابية في ظروف حياتهم. 

“توقعاتنا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لاتزال إيجابية ، رغم أن القطاع يواجه بعض  عديمي الضمير الذين يضرون بسمعة الصناعة من خلال وضعهم لمخططات هرمية غير قانونية. وتظل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سوقًا رئيسيًا للنمو بالنسبة لنا ، كما نعمل بلا كلل لتعليم وتكوين ممثلينا المستقلين من اجل تحقيق النجاح من خلال عمل جاد وصادق. 

وأضافت كالوزا: في تفكيرنا نؤمن أنه من خلال تقديم منصة للبيع للمباشر مثل كيونت ، يمكننا إضفاء تغييرات إيجابية في نمط حياة الكثير من الناس. تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أيضًا أحد القطاعات التي نعتقد أنه يمكنها من المساهمة بشكل كبير في الحد من الفقر وتوسيع فرص التعليم. كما نأمل أن  تلقى قيمنا صدى مع ممثلينا المستقلين ويستمروا في إظهار السلوك الجيد والتميز أثناء أداءهم لنشاطاتهم. 

حسب تقرير الفدرالية العالمية لجمعيات البيع المباشر، فإن اكثر من 6.4 مليون شخص التحقوا بالصناعة كممثلين مستقلين في المنطقة.وهذا لا يمثل سوى 5.3 بالمائة من مجموع للممثلين المستقلين مما يسمح بتوفر المزيد من الفرص للقطاع لتحقيق التنمية والتطور. 

استطاعت شركة “كيونت” أن تحقق النمو والإزدهار في العديد من البلدان في آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا منذ نشأتها في عام 1998. مرتكزة على مجموعة من القيم الأساسية القوية – منها النزاهة – تواصل كيونت في ترك بصمتها في مجال البيع المباشر في آسيا مع حولي 5 ملايين موزع ، من الممثلين المستقلين (أي ار اس) ، في أكثر من 100 دولة. 

ل.حرزلاوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق