السياسي

الرئيس تبون أمر بوضع طائرة تحت تصرف وزارة الصحة لدحض الاشاعات

الرئيس تبون أمر بوضع طائرة تحت تصرف وزارة الصحة لدحض الاشاعات، يؤكد:

التواصل مع المواطن وتلبية احتياجاته أولويتنا

ـ تعليمات لإنهاء دفتر شروط استيراد السيارات في أقرب الأجلال

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الأحد، أن تلبية حاجيات المواطن في كل الميادين هي محور برنامج الحكومة، داعيا لمزيد من التنسيق في العمل الحكومي والتواصل المباشر مع المواطنين، لأن النوايا الصادقة لا تكفي للحفاظ على ثقة المواطن، كما قال، ودعا للتخلص من الممارسات البيروقراطية والإسراع في تنفيذ الخطّة الصناعية حتى يلمس المواطن في الميدان بداية حقيقية للتغيير والانتهاء في أقرب الآجال من إعداد دفاتر الشروط لاستيراد السيارات الجديدة بكل أنواعها، وأمر الرئيس تعليمات بوضع طائرة خاصة تحت تصرف الوزارة للتنقل.

ولدى تعقيبه بعد عرض لوزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية، الذي قدم برنامج عمل قطاعه وآفاق تنمية الصيد البحري والمنتجات الصيدية للفترة 2020-2024، يساهم في تحقيق الأمن الغذائي الوطني، ذكّر الرئيس بأن تلبية حاجيات المواطن في كل الميادين هي محور برنامج الحكومة، حيث سيأخذ قطاع الصيد البحري حجمه الحقيقي في تنويع مصادر الدخل الوطني عن طريق ضمان الإكتفاء الذاتي من الأسماك والتوجه نحو التصدير.

 ودعا الرئيس إلى التخلص من الممارسات البيروقراطية التي تحدّ من طموح القطاع وتنظيم الصيادين في تعاونيات بإشراك المجتمع المدني، واستغلال أعالي البحار بواسطة أسطول وطني، كما أمر الرئيس بالاهتمام بإنشاء الأحواض الجافة وفق الحاجة من أجل الصيانة والتقليل من استيراد قطع الغيار، وكلف الوزارة المعنية بإعداد برنامج عمل سنوي ضمن الخطة الخماسية المقترحة

وعقب تقديم وزير المالية عرض حول ضبط واردات الخدمات وإشكالية نشاطات الموانئ الجافة، أمر رئيس الجمهورية بتطوير أسطولنا البحري كي يكون قادرا بنهاية السنة الجارية على التكفل التام بنقل البضائع، مما سيسمح بتوفير العملة الصعبة من خلال تجنب الفواتير المضخمة من جهة وبتقوية الإقتصاد الوطني.

 من جهة أخرى وفي مجال الصيانة أمر الرئيس بإعطاء الأولوية المطلقة في منح عقود الصيانة لأبناء الوطن، موضحا أنه حتى إذا كانت هناك بعض المكاتب الوطنية للدراسات لا ترتقي للمستوى الدولي، فيجب تدعيمها ودفعها إلى تنويع اختصاصاتها والإنتظام في شكل تعاونيات

 ولدى تطرقه لمسألة الموانئ الجافة، نبه الرئيس إلى ما تمثله بعض هذه المنشآت بشكلها الحالي من أخطار على الأمن القومي والسيادة الوطنية والخزينة العمومية، وأمر بالإغلاق الفوري للموانئ الجافة غير المرخص لها، والإشتراط على المرخص لها أن تكون مجهزة بالسكانير لتسهيل الرقابة من طرف الجمارك، ثم كلّف الحكومة بإعادة تنظيم هذا القطاع وإلحاقه بالموانئ الوطنية بما يوفر خدمة الصيانة بعد البيع، ويضمن الأمن القومي، والسيادة الوطنية، ووقف هدر العملة الصعبة.

*تبون يدعو الى تنفيذ خطة صناعية لتحقيق تغيير حقيقي

وعقب تقديم وزير الصناعة والمناجم مداخلة حول استيراد المواد القابلة مؤخرا بدون أثر إيجابي على نمو الناتج الداخلي الخام، وبلغت واردات البلاد من المعدات المصنعة الموجهة للاستثمار والاستهلاك، اكد الرئيس تبون على ضرورة الإسراع في تنفيذ الخطّة الصناعية المقترحة في إطار تنمية وطنية متوازنة، حتى يلمس المواطن في الميدان بداية حقيقية للتغيير تنسجم مع طموحاته وتطلعاته، وأمر بعدد من الإجراءات، من بينها الاستعانة بالكفاءات المؤهلة في التسيير، وتجنّب الوسطاء في استيراد المواد الخام، والانتهاء في أقرب الآجال من إعداد دفاتر الشروط لاستيراد السيارات الجديدة بكل أنواعها، ونشرها تباعا بشرط أن يكون الإستيراد مباشرة من بلد المنشأ الأصلي، الذي تتقاسم معه الجزائر مصالح مشتركة واضحة، وأن يكون المستورد متخصصا ويقدم جميع الضمانات التي تحمي الاقتصاد الوطني من الممارسات السلبية السابقة.

     *منع استيراد المنتجات الفلاحية نهائيا

وعقب تقديم وزير الفلاحة لتنظيم القانوني لديوان تنمية الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية، ذكّر رئيس الجمهورية بضرورة مراعاة الهدف الاقتصادي الوطني من تأسيس هذا الديوان الذي يكمن في التخلّص في أقرب وقت من استيراد الزراعات السكرية والزيتية والذرة، لتوفير العملة الصعبة، ملّحا على تحديد حقوق وواجبات المتعاملين مع ديوان تنمية الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية ضمن دفتر شروط دقيق. 

وبعد عرض لوزير التجارة، أمر الرئيس بالمنع الكامل لاستيراد المنتوجات الفلاحية في موسم الجني حماية للإنتاج الوطني، وبتشديد الرقابة على الفواكه المستوردة لمنع تضخيم الفواتير، والتأكد من النوعية حفاظا على صحة المواطن،  وأمر بإحصاء دقيق للثروة الحيوانية باستعمال الصور الجوية حتى ننشئ قاعدة بيانات تمكننا من التحكم في هذه الثروة، ومن ثمّ ضمان تزويد السوق بالكمية اللازمة من اللحوم.

        *وضع طائرة خاصة تحت تصرف وزارة الصحة لدحض الشائعات

وعقب تقديم وزير الصحة عرض حول الوضعية الصحية المتعلقة بجائحة كورونا، أعطى الرئيس تعليمات بوضع طائرة خاصة تحت تصرف الوزارة للتنقل إلى عين المكان للتأكد من مدى صحة المعلومات التي تنشر هنا وهناك.

 وجدد موقفه الرافض للإستيدانة الخارجية حفاظا على الكرامة والسيادة الوطنية وحث الحكومة على مزيد من الإجتهاد والصرامة في التسيير وتخفيض الواردات حفاظا على احتياطي الصرف واستغلال ظروف الركود الإقتصادي الذي تمر به بعض الدول المتقدمة لاقتناء المصانع المستعملة التي تكون في حالة جيدة بأسعار زهيدة وذات مردود فوري. 

رضوان. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق