اساطير

الحلف الاطلسي منقسم بخصوص التنديد بالتدخل التركي في ليبيا

التصرف العسكري ضد بارجة بحرية فرنسية تعمل تحت شعار الحلف الاطلسي سمم الأجواء في اجتماع الحلف الأطلسي نهاية هذا الاسبوع.

 البارجة البحرية الفرنسية العاملة لصالح الحلف الأطلسي اكتشفت باخرة شحن تحت علم تانزانيا متجهة لميناء غابس التونسي لتغير وجهتها في آخر لحظة مع اطفاء كل أجهزة اكتشافها وتتجه إلى ليبيا محملة بالأسلحة  ومحمية من باخرتين عسكريتين تركيتين.

 العسكريون اليونانيون سألوا الاتراك، فكانت إجابتهم بأنهم يعملون لصالح الحلف الأطلسي، ولكن هذا غير صحيح، واكتشف الحلف أن تركيا تستعمل الاشارات العسكرية الخاصة بالحلف من طرف الجيش التركي بطريقة غير مرخص لها وغير شرعية.

سبع دول أعضاء في الحلف نددت بالتدخل التركي العسكري في ليبيا وبقيت الدول الأخرى تنتظر إشارة من واشطن، قائدة الحلف الاطلسي، من أجل اتخاذ موقفها، ولكن لم تأت أي اشارة بهذا الخصوص من واشنطن تندد بالعمل العسكري التركي في ليبيا والموجه لضرب استقرار بلدان شمال افريقيا دون استثناء.

 وقد خلصت التقارير الاستخباراتية الصادرة نهاية الاسبوع في المانيا الى أن تركيا تستعمل حركة الاخوان المسلين لضرب استقرار المنطقة وتقرر أن هذه الحركة خطر على أمنها الداخلي، وتضيف التقارير الأمنية أن التدخل التركي في ليبيا يتعدى الهدف الاقتصادي إلى محاولة تركيا تنصيب ممثلين عن حركة الاخوان المسلمين في ليبيا وفي باقي بلدان الجوار، وهي تعمل على تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي ضمن إعادة المجمد للإمبراطورية العثمانية السيئة الذكر إلا عند الانكشاريين الجدد.

تباين المواقف في الحلف الأطلسي يعكس اختلافا استراتيجيا في الرؤى السياسية والامنية التي بدأت تظهر بعد الضغوط الامريكية على الاعضاء من اجل ادراج روسيا كعدو استراتيجي للحلف العسكري الناتو، وتخاذل بعض الدول في زيادة حجم نفقاتها العسكرية إلى 3 في المئة من اجمالي الناج المحلي، وهي قيمة مالية ضخمة تترجم عادة بشراء معدات عسكرية أمريكية لأن الصناعة العسكرية الأوروبية لا تلبي الطلب حاليا.

ولم يجد الحلف إلا الأمين العام، يانس ستولتنبرغ، ليتحدث عن التدخل الروسي في ليبيا لتفادي التدخل التركي لأنها عضو في الحلف، ولا يمكن للأمين العام أن يعترض نشاط عضو في المنظمة الاطلسية.

من بروكسل : لخضر فراط..

صحفي معتمد لدى الاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق