حدث اليوم

الحكومة تدرس تحضيرات “الباك” و”البيام” والدخول الدراسي المقبل

المجلس الوزاري يوصي باشراك مختلف المتدخلين مركزيا ومحليا

ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، مجلسا وزاريا مشتركا لدراسة الدخول المدرسي والجامعي والتكوين المهني، والتحضيرات الخاصة بامتحاني البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط.
وحسب بيان الوزارة الأولى، فقد أوصى المجلس الوزاري باشراك مختلف المتدخلين على المستويين المركزي والمحلي، والمشاركة المباشرة للمجتمع المدني والحركة الجمعوية وخصوصا الممثليات الطلابية وجمعيات أولياء التلاميذ والشركاء الاجتماعيين، لضمان الظروف المثلى لنجاح الدخول الدراسي 2021/2022، وسير الامتحانات.
وقد استمع المجلس إلى عروض قدمها على التوالي كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وزير التربية الوطنية، وزير التكوين والتعليم المهنيين، حول التحضيرات الخاصة بالدخول المقبل 2020/2021.
كما استمع الى عرض قدمه وزير التربية الوطنية حول التحضيرات الخاصة بامتحاني البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط.
وسجل المجلس التقدم المعتبر جدا للترتيبات المتخدة من اجل توفير الظروف الامثل للدخول المدرسي والجامعي وفي قطاع التكوين المهني، وكذا التدابير المحددة بعنوان النظام الوطني لتنظيم امتحاني البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط بمختلف جوانبها.
واستعرض المجلس مختلف البروتوكولات الصحية المعتمدة من قبل السلطة الصحية المختصة والتي تشمل مجمل التدابير المتخذة في اطار الوقاية من انتشار وباء كوفيد 19.
ويأتي هذا الاجتماع قبل انعقاد اجتماع بين الحكومة وشركائها الاقتصادين والاجتماعين من اجل دراسة تحضيرات الدخول الاجتماعي القادم والتحضير لبرتوكول صحي ووقائي تحسبا لعودة التلاميذ والطلبة والمتربصين الى المؤسسات التربوية .
حفيظة.ن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق