الاقتصادي

الجزائر تستعين بألمانيا لتحسين تنفيذ التشريعات الضريبية البيئية

تم اليوم توقيع عقود تنفيذ مشروعين للتعاون الثنائي بين الجزائر وألمانيا بحضور وزيرة البيئة وسفيرة جمهورية ألمانيا الاتحادية.

وحسب بيان للوزارة، فإن العقدين يتعلقان بمشروعي “حماية البيئة والتنوع البيولوجي على الساحل الجزائري “بيبلا”.

وكذا مشروع تحسين تنفيذ التشريعات الضريبية البيئية ، واللذان يتم تنفيذهما من قبل وزارة البيئة بالشراكة مع التعاون الإنمائي الألماني.

وأضاف البيان، أن مشروع بيبلا تم إطلاقه في 10 جانفي 2020، وهو مخصص لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية.

وسيتم تنفيذ نظام الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية بطريقة منسقة بين جميع القطاعات المتدخلة على ساحل الولايات الـ 14 في البلاد.

وأوضح المصدر، أنه سيتم تطوير نظام معلومات جغرافية خاص بالساحل الجزائري من خلال المشروع.

وسيركز مجال العمل الثاني للمشروع على تعزيز خدمات النظم البيئية الساحلية والموارد البرية والبحرية التي تأويها، بهدف حمايتها. سيهدف المكون الثالث لمشروع بيبلا إلى تصنيف المناطق الطبيعية على طول السواحل، كمتنزهات وطنية من أجل الحفاظ على تراثها مع ثراء لا يقدر بثمن في التنوع البيولوجي.
أما مشروع ألفين، مخصص لتحسين التشريعات الضريبية البيئية في الجزائر، على الرغم من أن الجزائر لديها تشريعات للضرائب البيئية.

ويخطط المشروع لمراجعة نظام الضرائب البيئية سواء كان قانونيا أو إستراتيجيا أو تنظيميا.

للعلم، سيستمر المشروعان بيبلا و ألفين في أنشطتهما إلى غاية 31 ديسمبر 2023.

ل.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق