حدث اليوم

الجزائر تدعو إلى وضع خارطة طريق واضحة المعالم لإعطاء بعد برلماني لدعم الشعب الصحراوي

أكد رئيس الوفد البرلماني المشارك في الندوة الدولية 46 للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي ميلود تسوح، اليوم الجمعة، في اجتماع بمقر البوندستاغ الألماني، الموقف الجزائري الثابت واللامشروط في دعم القضايا العادلة ونصرة الشعوب المضطهدة كما هو الشأن في القضية الصحراوية.

وحسب بيان المجلس الشعبي الوطني، أشار تسوح في اجتماع سبق افتتاح الأشغال الى السياق الدولي الذي تنعقد فيه الندوة مستعرضاالمعاناة التي  يكابدها الشعب الصحراوي  في الأراضي المحتلة.

 ودعا رئيس الوفد البرلماني المجتمع الدولي الى التجند والتحرك لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير مصيره والتعبير عن إرادته بكل حرية من أجل بناء دولة مستقلة ذات سيادة، معتبرا في نفس الوقت أن عدم احترام حقوق الانسان بلغ مرحلة غير مقبولة ومأساوية، 

ناهيك عن الاستغلال غير القانوني للثروات والنهب المنظم للموارد الذي يعتبر حق التصرف بها ملك أصيل للشعب الصحراوي دون سواهحسب الاعراف والقوانين ذات الصلة.

واكد رئيس الوفد الجزائري أن هذه الوضعية تحتم على البرلمانين الاستجابة السريعة والتعامل مع الوضع بمزيد من الجدية والمسؤولية.

وفي هذا الصدد، دعا ميلود تسوح إلى الانخراط في مسعى إطلاق شبكة البرلمانيين الداعمين للقضية الصحراوية محددة الأهداف وإعطاءالبعد البرلماني الحقيقي والفعال للحركة التضامنية وذلك من خلال منح المشروع خارطة طريق واضحة المعالم، 

بالإضافة إلى الحد من صدى حملات التشويه التي تشوب القضية الصحراوية وتمكين الشعب الصحراوي من تحقيق حقه المشروع في تقرير مصيره.

 وفي نفس السياق، اقترح تسوح بعث تنسيقيات برلمانية قارية، لاسيما على المستويين الإفريقي والأمريكي لمد قنوات تواصل سريعة تمكنمن حشد مزيد من الدعم للقضية الصحراوية في المحافل الدولية والإقليمية.

وأكد رئيس الوفد الجزائري أن الدبلوماسية البرلمانية قادرة على تعزيز سبل التعاون والتآزر كونها احدى القنوات الفاعلة في تقريب الرؤىوإيجاد الحلول السلمية للنزاعات.

وبالمناسبة، اعرب ميلود تسوح عن استعداد الجزائر لوضع إطار خارطة طريق واضحة المعالم تمنح هذا المشروع البعد البرلماني الحقيقي والفعال الذي يصبو اليه الجميع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى