الدوليالسياسي

الجزائر تجدد دعوتها للحل السلمي والمصالحة في ليبيا


خلال اجتماع مجموعة الاتصال للاتحاد الإفريقي

جددت الجزائر الثلاثاء موقفها الثابت من الأزمة في ليبيا الداعي إلى “ضرورة انتهاج أسلوب الحوار من أجل الوصول إلى حل سياسي سلمي لحقن دماء الليبيين وتحقيق المصالحة في هذا البلد”.

وقال بيان للوزارة الأولى أن ” عبد العزيز جراد شارك مساء الثلاثاء في اجتماع مجموعة الاتصال للاتحاد الإفريقي حول ليبيا بتقنية التحاضر عن بعد” تم خلاله التطرق إلى ” الأوضاع الأمنية المتدهورة التي تشهدها في الظرف الحالي ليبيا ومستقبل الحل السياسي السلمي والمصالحة في هذا البلد”.

وأشار ذات البيان إلى أن جراد أكد أن ” الجزائر ما تزال متمسكة بموقفها الداعي إلى ضرورة انتهاج الفاعلين الليبيين سبيل الحوار والمصالحة كبديل وحيد للحفاظ على وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها والابتعاد عن شبح الانقسام والعنف والاقتتال بين الأشقاء”.

كما أعرب جراد عن ” عزم الجزائر الاستمرار في بذل الجهود الدبلوماسية بغرض التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الليبية ” مؤكدا في نفس الوقت ” مواصلة مساعيها وبذل المزيد من الجهود للوصول إلى حل سياسي وتحقيق المصالحة “.

يذكر أن مجموعة الاتصال المذكورة قد تم إنشاؤها طبقا للقرارات الـمتخذة خلال القمة الثالثة والثلاثون للاتحاد الإفريقي وبناء على توصية مجلس السلم والأمن للمنظمة حيث تتمثل مهمتها أساسا في ترقية تنسيق الجهود الدولية بما يفضي إلى حل دائم للأزمة الليبية عن طريق الحوار الشامل.

وشهدت ليبيا الأيام القليلة الماضية تصعيدا أمنيا خطيرا حيث تمكن أمس الاثنين الجيش التابع لحكومة الوفاق بقيادة فائز السراج من السيطرة على قاعدة (الوطية) الجوية التي كانت في وقت غير بعيد تابعة لقوات المشير خليفة حفتر.

مالك رداد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق