اساطير

!الجزائر الجديدة والوجوه القديمة

ماذا سيضيف المدعو بلقاسم ساحلي الذي يواجه داخل حزبه معارضة شديدة يقولون إنه اختطف حزب المرحوم رضا مالك؟ ماذا سيضيف للساحة السياسية ومن مصداقية للدستور، وهو المعروف بدفاعه الشرس على كل عهدات بوتفليقة؟

استضافة ساحلي، وعودة أحزاب السلطة التجمع والجبهة الى الواجهة قد يضر مساعي الرئيس في بناء الجزائر الجديدة الذي وعد بها الشعب الجزائري عند اعتلائه سدة الحكم.

أعرف أن هناك تصحرا كبيرا في الساحة السياسية، بعد التدجين الذي طال الأحزاب معارضة وموالاة طوال سنوات حكم بوتفليقة، ما جعل الرئيس يركز على ضرورة الاعتماد على المجتمع المدني في كل الورشات التي سيفتحها على طريق التغيير، لكن أن يسمح لوجوه شاركت في الفساد السياسي الذي تعانيه البلاد بالعودة الى الواجهة واستشارتها في قضية مصيرية مثل الدستور، فهذا لا يمكن أن يسمح به في الجزائر الجديدة التي يجب أن يختفي من واجهتها أمثال هؤلاء.

ساحلي المرفوض شعبيا وحزبيا، جاء يبحث من خلال برنامج الزميلة سوسن بن حديد على استعادة عذريته المفقودة، ويحاول التقرب من جديد من السلطة حفاظا على مكاسبه مع النظام السابق، ثم أين هي الأفكار البناءة أو الإضافة التي سيقدمها هذا الأخير، وهو لا يعرف إلا تقديم قرابين الولاء، الجزائر بحاجة إلى أشخاص لم يتلوثوا ولم يشاركوا في حرب الدمار التي استهدفت البلاد ومؤسساتها، لأن عودة هؤلاء الى الواجهة ليس فيه فقط ضربا لمصداقية السلطة، بل ستجعل النزهاء يتراجعون إلى الوراء وقد يفقدون الأمل في التغيير الموعود.

من المبكر المطالبة بتطهير للساحة السياسية وإعادة بنائها من جديد، أحزابا وجمعيات مجتمع مدني، أمام الورشات المفتوحة من طرف الرئيس لإخراج البلاد من أزماتها المتعددة، لكن هذا لا يعني السماح بتلميع صورة من تآمروا على البلاد وعلى مؤسساتها وشعبها، وعلى الإعلام خاصة الرسمي هو الآخر أن يتجدد لمواكبة التغيير ويبتعد عن الفبركة والعمل بأساليب الماضي، فليس هكذا تستعيد السلطة ثقة المواطن التي هي أساس حل كل المشاكل القائمة.

لا يمكن أن نبني الجزائر الجديدة بوجوه قديمة مستهلكة، وندعو المواطنين للانخراط معها في مسيرة التغيير !

حدة حزام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق