المحلي

الجزائرية للمياه بعنابة تطلق نداء تضامن

لتفادي انخفاض منسوب المياه تزامنا وعيد الأضحى

حذّرت الجزائرية للمياه في عنابة، من الإفراط في استهلاك المياه تزامنا وعيد الأضحى المبارك، حيث تنعكس هذه الممارسات على مستويات الخزانات التي تنخفض بشكل ينجر عنه تذبذب كبير في توزيع المياه وبالتّالي أزمة عطش واسعة في عز أيام الحر.   

وأضاف ذات المصدر، أن كمية المياه التي يتم ضخها يوميا عبر شبكات التوزيع تبلغ 180000 م3 وقد عرفت معدلات التوزيع ارتفاعا استثنائيا نتيجة انتشار وباء كورونا، والحاجة الماسة للمياه من أجل مكافحة انتشاره ما تسبب في اضعاف نظام التزود بمياه الشرب على الرغم من أن كل المنشئات تشتغل بكامل طاقتها، مع تجنيد كافة الفرق لضمان استمرارية الخدمة العمومية للمياه.  

وتزامنا مع حلول عيد الأضحى وجهت مؤسسة الجزائرية للمياه نداءا للمواطنين بترشيد استغلال المياه، لأن الاستهلاك في هذه الفترة القصيرة يؤثر بشكل بليغ على كميات الضخ ما يسبب اضطرابا في عملية التزود بالمياه خاصة نقص الضغط في الطوابق العليا للعمارات السكنية، واعتبرت الجزائرية للمياه عيد الأضحى المبارك فرصة لتضامن المواطنين من أجل الحفاظ على المياه خصوصا في هذا الضرف الصحي العصيب، و الذي يحتاج للمياه من أجل ضمان استمرارية عمليات التعقيم التي تحضى بها الأماكن العمومية الشوارع و الأحياء خصوصا عبر البؤر الوبائية.  

تجدر الإشارة أن فرق الجزائرية للمياه عبر ولايتي الطارف وعنابة، تعمل بدوام كامل من أجل معالجة النقاط السوداء التي تجاوز عددها الألف حفاضا على هذه الثروة الحيوية، كما تمت عمليات برمجة إعادة تهيئة وصيانة كاملة للمضخات عبر السدود، الى جانب تهيئة خزانات التوزيع وصيانة القنوات الرئيسية، عبر كل بلديات الولاية حفاضا على استمرارية  عمليات التوزيع و تفادي التّذبذب في توفير مياه الشّرب خصوصا خلال موسم الحر.

الجزائرية للمياه تطلق حملة ترشيد استهلاك الماء بالمدية

اطلقت وحدة الجزائرية للمياه لولاية المدية نداء التضامن بغية ترشيد استهلاك الماء والمحافظة عليه من دون التقليل من راحة المستهلك في استعمال هذه المادة الحيوية و المساهمة في ترسيخ ثقافة المحافظة على هذا المورد والاستعداد معا جميعا من أجل رفع التحدي خلال أيّام عيد الأضحى.

الجدير بالذكر، ان الجزائرية للمياه وحدة المدية تسهر على تسير شبكة توزيع المياه عبر 44 بلدية، وأكثر مـن115000م3/اليوم من المياه الشروب، تنتج وتضخ يوميا في شبكات التوزيع، و نظرا للاستهلاك الواسع للمياه خلال فترات الحر و الصيف و الأعياد الدينية مما يضعف نظام الإمدادات لتوزيع مياه الشروب ، على رغم من أن كل المنشآت تشتغل بكامل طاقتها و التدابير المتخذة  الا ان هذا الاستهلاك الزائد للمياه يؤدي الى انخفاض سريع في مستويات الخزانات الرئيسية و لا يمكن تعويضه سريعا خاصة خلال اليوم الأول  من عيد الأضحى المبارك ، مما يسبب تذبذب في عملية التزود بالمياه حيث يتطلب حسب بيان الوحدة إعادة ملئ وتعبئة الخزانات مدة ما بين 12 الى20 ساعة.

وع/م ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق