الاخبار العاجلةحدث اليوم

التماس المؤبد في حق الذراع الأيمن لأسامة بن لادن المكنى أبو الأسود

فتحت، صببحة اليوم محكمة الجنايات في الدار البيضاء بالعاصمة قضية الارهابي الخطير أبو الاسود والذي يعد من اخطر الارهابيين منذ الثمانينات حيث وبعدما واجهته القاضي بالتهم الموجهة اليه وهي الإعداد بغرض بالاطاحة بنظام الحكم صناعة وحيازة مواد متفجرة،حمل سلاح ضد الدولة،المساس بوحدة التراب الوطني،تكوين جماعة مسلحة دون اذن السلطة،تهديم بناءات عمومية التجنيد والمساهمة في ضرب سلامة الجزائر .

طلبت من المتهم رابح قطاف المكنى أبو الاسود سرد تفاصيل التحاقه بالارهاب ومحاربة النظام ، حيث قال أن من زرع فيه فيه حب الفكر الجهادي هو المدعو مصطفى بوعلي حيث أسس هذا الاخير جماعة تحمل اسم بوعلي سنة 1983 هدفها الدعوة الى تطبيق تعاليم الشريعة الاسلامية وجعل من الدولة الجزائرية دولة اسلامية بامتياز وأضاف ان هدف الجماعة كان في البداية سياسي وبعدها تحول الى مسلح و أن بوعلي هو مجاهد و الوحيد الذي كان يحمل السلاح وقتها بحكم أنه شارك في الثورة التحريرية وهوالنواة الاساسية لانطلاق الفكر الجهادي بالجزائر.

هذا وقد رفض المتهم الإجابة عن بعض الأسئِلة المطروحة له وعندما بلغ موضوع محاولة تفجير المطار الدولي سنة 1992رفض يشدة وراوغ القاضي بقوله أنه في تلك الفترة كان قد توقف عن صناعة القنابل.غير أن القاضي واجهته بتصريحات ارهابي سابق ضده الذي قال أن أبو الاسود كان يكون الارهابيين في صناعة المتفجرات.

يعد أبو الاسود من أخطر العناصر الإرهابية بالجزائر، وأنشط منفذ لعملياتها الإجرامية خلال فترة انضمامه إلى تنظيم “الجيا” سنوات التسعينات وقبل أن ينصب أميرا على كتيبة الأهوال الناشطة بمنطقة الشلف، وكان من أبرز مرافقي زعيم القاعدة أسامة بن لادن، حيث قاتل إلى جانبه خلال الحرب الأفغانية ضد السوفيات، قبل أن يعود إلى الجزائر وانضم إلى جماعة بوعلي.و عليه وبناءا على ماسبق التمس ممثل الحق العام بمحكمة الجنايات توقيع عقوبة الإعدام.

فاتح غماتي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق