الاقتصادي

الباترونا” تعرض خطة النموذج الاقتصادي للخروج من الريع النفطي على الحكومة

تهيأ منظمات "الباترونا" لعرض وثيقة تتضمن خطة استعجالية لتجاوز تداعيات "كورونا" وأخرى تتعلق بنموذج اقتصادي مستقبلي

أعلن رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، سامي عقلي، اليوم الاثنين، في حوار مع القناة الإذاعية الأولى، أن “الأفسيو” أعد رفقة 7 منظمات أخرى، وثيقة موحدة ستطرح خلال الاجتماع الخاص حول خطة الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي المقرر يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، تتضمن خطتين واحدة استعجالية لتجاوز تداعيات تفشي فيروس كورونا وأخرى مستقبلية لبناء نموذج اقتصادي غير ريعي. ومن بين أهم المقترحات المتضمنة في الوثيقة خطة مستقبلية لبناء نموذج اقتصادي، عماده الرقمنة واقتصاد المعرفة وخطة ثانية استعجالية تخص مرافقة المتعامل الاقتصادي المتضرر بسبب تفشي فيروس كورونا. وتتضمن الخطة الإستعجالية إيجاد حلول للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المهددة بالإفلاس بسبب توقف النشاط جراء تفشي فيروس “كورونا” والتغيير الجذري في المنظومة البنكية وإزالة الحواجز البيروقراطية أمام المستثمرين باعتبارها العدو الأول لأي نشاط اقتصادي. أما بالنسبة للخطة الثانية فتخص النموذج الاقتصادي المستقبلي للجزائر على المديين المتوسط والبعيد المعتمد على الرقمنة والمؤسسات الناشئة. وشدد خليفة علي حداد على رأس “الأفسيو”، على الرقمنة كحل أمثل للحد من البيروقراطية، التي وصفها بـ “الإرهاب الإداري”، مشيرا إلى أن تعليمات رئيس الجمهورية في هذا الصدد لم تجد صداها على أرض الواقع من حيث التطبيق. كما أكد على ضرورة وجود منظومة قانونية مستقرة ومنظومة بنكية قوية لجذب المستثمرين وترقية الجزائر كوجهة استثمارية، معتبرا أنه لا يمكن الحديث عن اقتصاد حديث بمنظومة بنكية متخلفة وبخدمات غير سريعة.

شهرزاد مسيلي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق